زلزال قوي بالمحيط الهندي
آخر تحديث: 2010/6/13 الساعة 04:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/13 الساعة 04:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/2 هـ

زلزال قوي بالمحيط الهندي

مخيم لمشردي تسونامي 2004 بسريلانكا (الجزيرة-أرشيف)

قال معهد المسح الجيولوجي الأميركي ومسؤولون محليون إن زلزالا قويا بلغت شدته 7.5 درجات على مقياس ريختر وقع في المحيط الهندي بالقرب من جزر نيكوبار الهندية الأحد مما أثار بعض التحذيرات من حدوث موجات مد "تسونامي".

ولم ترد تقارير مبدئية عن وقوع ضحايا أو أضرار على الرغم من أن الناس فروا من منازلهم هلعا في نيكوبار.

وقال معهد المسح الجيولوجي الأميركي في بيان إن الزلزال سجل أصلا بقوة 7.7 درجات ولكن هذا الرقم خفض قليلا فيما بعد إلى 7.5 درجات.

وعدل أيضا مركز التحذير من أمواج المد العاتية في المحيط الهادي ما أعلنه من قبل بأنه تجري مراقبة جميع مناطق المحيط الهندي تحسبا لحدوث أمواج مد مشيرا إلى الهند وإندونيسيا وسريلانكا وميانمار وتايلند وماليزيا.

وقال المركز على موقعه على الإنترنت إنه بسبب تخفيض قوة الزلزال إلى 7.5 درجات بالإضافة إلى التحليل الإضافي للزلزال قلصت منطقة الترقب, إلى الهند فقط قبل أن يسحب التحذير نهائيا.

مركز الزلزال
وقال معهد المسح الجيولوجي الأميركي إن مركز الزلزال يقع على بعد 155 كيلومترا غربي ميشا بجزر نيكوبار وعلى عمق 34 كيلومترا. وذكرت سلطات الأرصاد الجوية الهندية أنه لا يوجد تهديد بحدوث موجات مد عملاقة في أراضي الهند الرئيسية.

وقال مسؤول في مركز تسونامي في مدينة حيدر آباد الهندية الجنوبية "لا توجد تغيرات ملموسة في مستوى المياه ولم نصدر تحذيرا من حدوث تسونامي بالنسبة للمنطقة".

وقال مسؤولون وشهود إن الناس فروا من منازلهم في بورت بلير عاصمة جزر أندامان ونيكوبار على الفور بعد وقوع الزلزال.

وقال شاهد في بورت بلير "حدث انقطاع كامل للكهرباء وغرقت البلدة كلها في ظلام لبرهة أثناء خروجنا من منازلنا خوفا على أرواحنا". وقالت السلطات إنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع ضحايا.

وقال مركز المحيط الهادي للتحذير من موجات تسونامي في تحذيره المعدل إن موجات المد المحلية يمكن أن تشمل سواحل تقع في نطاق 100 كيلومتر من مركز الزلزال.

تحذيرات منفصلة
وأصدرت سريلانكا تحذيرا منفصلا لمناطقها الساحلية من وقوع موجات مد عملاقة ولكنها سحبت هذا التحذير بعد ترقبها احتمال القيام بعمليات إجلاء للناس في المناطق المنخفضة.

وفي إندونيسيا التي تحملت العبء الأكبر من موجات مد مدمرة عام 2004 أصدر المسؤولون في آتشيه في شمال غرب سومطرة تحذيرا من حدوث موجات تسونامي بعد التنبيه الأصلي لمعهد المسح الجيولوجي الأميركي.

وقال مسؤول في مركز الزلازل بهيئة الأرصاد الجوية "تقول التقديرات إن وصول موجة تسونامي يمكن أن يستغرق ساعة، وإذا لم يكن هناك مؤشر سنلغي هذا التحذير"

يشار إلى أنه في ديسمبر/كانون الأول عام 2004 وقع زلزال شدته 9.15 درجات قبالة ساحل سومطرة مما سبب أمواج مد عاتية قتلت نحو 226 ألف شخص في إندونيسيا وسريلانكا والهند وتايلند وتسع دول أخرى.

المصدر : رويترز

التعليقات