مياه الفيضانات دهمت منطقتين للتخييم خلال الليل (رويترز)

أدت الفيضانات المفاجئة التي اجتاحت ولاية أركنسو الأميركية أمس الجمعة إلى مقتل 20 على الأقل في منطقة لإقامة المخيمات غربي الولاية خلال الليل، كما فقد 36 آخرون.

وذكرت سلطات الولاية أن جدارا من المياه الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي أدت إلى ارتفاع منسوب مياه نهر ليتل ميسوري، فاجأ الضحايا أثناء نومهم في خيامهم غربي نهر ليتل روك.
 
وذكر متحدث باسم حاكم الولاية مايك بيبي الذي زار الموقع أن عدد القتلى وصل إلى 20، مشيرا إلى وجود أطفال بينهم.
        
وأشارت تقارير تلفزيونية محلية إلى وجود عشرات المصابين أو المحاصرين ما زالوا مفقودين قرب مخيم ألبرت بايك بجانب النهر الذي فاض بمياه الأمطار.

وأوضح مكتب حاكم الولاية أن منسوب النهر ارتفع من نحو متر واحد مساء الخميس إلى أكثر من سبعة أمتار صباح أمس الجمعة، واجتاحت مياه الفيضان المنطقة بقوة وسرعة وجرفت مخيمين واقتلعت الأكواخ من أماكنها.

وذكر أنه طبقا للتقارير الأولية من الصليب الأحمر هناك نحو 300 شخص في منطقة التخييم، وما زالت الشرطة تسعى لتحديد ما إذا كان الضحايا من سكان الولاية أو أنهم أشخاص كانوا يخيمون في منطقة ألبرت بايك للتخييم.
 
وقال المتحدث باسم شرطة الولاية بيل سادلر إن فرق الإنقاذ تستخدم الخيل والسيارات والمروحيات في عمليات البحث والإنقاذ.

وأضاف أن الأمر "يتطلب قدرا من الوقت قبل أن يكون لدينا اتصالات موثوق بها من هذه المنطقة"، مشيرا إلى أن مناطق التخييم توجد في أماكن نائية ووعرة للغاية.

وبلغ منسوب هطول الأمطار أكثر من عشرة سنتيمترات، وما زالت الأمطار تهطل فوق أجزاء من الولاية متسببة في فيضانات.

المصدر : وكالات