روبرت فيكو قد يجد صعوبة في تشكيل ائتلاف حكومي في حال فوزه  (الفرنسية-أرشيف)

توجه الناخبون السلوفاك اليوم إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية, وسط تكهنات بصعوبة تمكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم من تكوين ائتلاف حكومي قوي.
 
وقد دعي نحو 3.4 ملايين ناخب سلوفاكي للإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات, واختيار نوابهم الـ150 من ضمن 2400 مرشح ينتمون لـ18 حزبا.
 
وأظهرت استطلاعات الرأي توقعات بفوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم ذي التوجهات اليسارية والذي يتزعمه رئيس الوزراء المتخلي روبرت فيكو, بنحو 30% من أصوات الناخبين.
 
ويرى المحللون أن شريكي الحزب الحاكم في الائتلاف الحكومي (اليميني والقومي المتشدد) لن يتمكنا من الحصول على عتبة الخمسة بالمائة من الأصوات اللازمة لدخول البرلمان, مما قد يؤدي إلى إضعاف موقعه في أي ائتلاف حكومي جديد.
 
ويرى المراقبون أنه إذا فشل الحزب الحاكم في الحصول على شركاء جدد, سيتولى أكبر أحزاب المعارضة الاتحاد الديمقراطي والمسيحي (سدكو) تشكيل أغلبية برلمانية مع عدد من الأحزاب المحافظة.
 
وتوقعت الاستطلاعات فوز تحالف المعارضة بقيادة حزب سدكو المنتمي ليمين الوسط بما بين 78 و89 مقعدا بالبرلمان السلوفاكي ذي الغرفة الواحدة.
 
ومن المنتظر أن تعلن النتائج الجزئية لهذه الانتخابات في وقت لاحق من مساء اليوم السبت, فيما تعلن النتائج النهائية يوم غد الأحد.
 
يذكر أن عدة معطيات قد تؤثر على نتائج الانتخابات حسب الملاحظين, أبرزها اتهامات للحزب الحاكم بتمويل غير مشروع, والتوتر الذي طرأ خلال الأيام الأخيرة على العلاقات السلوفاكية المجرية, خاصة وأن 10% من السكان السلوفاك من أصول مجرية.

المصدر : وكالات