أقر البرلمان الروسي قانونا جديدا يوسع نفوذ المخابرات الروسية ليقترب إلى ما كان عليه إبان الاتحاد السوفياتي السابق.

واقترح القانون حزب روسيا الموحدة بزعامة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين, وأقره البرلمان الروسي اليوم الجمعة خلال العرض الأول له على البرلمان.

وصوت بالموافقة على القانون 313 نائبا من حزب بوتين, وعارضه 91 نائبا من الشيوعيين والليبراليين والقوميين وحزب روسيا العادلة.

وبموجب القانون الجديد سيصبح من حق المخابرات الروسية التصرف مع المشتبه بهم حسب تقديراتها الخاصة ودون اللجوء للقضاء أو التنسيق مع الشرطة.

وذكرت تقارير صحفية أن القانون يسمح للمخابرات باحتجاز أصحاب الآراء المعارضة للحكومة لمدة تصل إلى 15 يوما.

وأوضح جينادي جودكوف من حزب روسيا العادلة قبيل القراءة الأولى للقانون، أن القانون يمثل إحدى ممارسات العهد السوفياتي السابق.

ويخشى المعارضون والناشطون في دعم حقوق الإنسان أن يطلق القانون يد المخابرات في الرقابة على معارضي الحكومة وعقابهم تحت مبررات مريبة. كما يخشى الصحفيون بشكل خاص تبعات هذا القانون الذي يضيق عليهم الخناق.

وتبرر حكومة بوتين القانون بأنه سيستخدم لمواجهة التزايد في جرائم التطرف في روسيا والتي تؤدي إلى توترات اجتماعية وإلى تعزيز القضايا السلبية في المجتمع خاصة بين الشباب.

المصدر : الألمانية