مصطفى أبو اليزيد كان من مؤسسي تنظيم القاعدة عام 1989 (الجزيرة-أرشيف)

كان القائد العام لتنظيم قاعدة الجهاد في أفغانستان، مصطفى أبو اليزيد -الذي أعلن عن مقتله في أفغانستان- يحظى بثقة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ويعتبر مصطفى أبو اليزيد الملقب بالشيخ سعيد المصري، الذي ولد في ديسمبر/كانون الأول 1955 بمحلة الشرقية في دلتا النيل بمصر من الذين شاركوا في تأسيس تنظيم القاعدة عام 1989 بعد مشاركته في الجهاد الأفغاني.

وعمل مصطفى أبو اليزيد محاسبا لدى بن لادن خلال السنوات التي قضاها في السودان قبل أن يضطر لمغادرته عام 1996 متوجها إلى أفغانستان.

وتم الإعلان عن تعيين مصطفى أبو اليزيد قائدا عاما لتنظيم قاعدة الجهاد في أفغانستان في مايو/آذار 2007 في شريط بثته قناة الجزيرة وكان ذلك أول ظهور إعلامي له. وقبل ذلك كان عضوا فيما يسمى مجلس شورى القاعدة.

وفي تعليق على ذلك الظهور الإعلامي قال الخبير في الحركات الإسلامية ضياء رشوان إن مصطفى أبو اليزيد لم يكن معروفا على نطاق واسع في صفوف الحركات الإسلامية في مصر ولم يكن يحتل موقعا كبيرا في التنظيمات المحلية المصرية.

وقد تولى مصطفى أبو اليزيد مهمة قيادة القاعدة في أفغانستان بعد اغتيال الملا داد الله وبذلك تكون القاعدة قد ملأت بالتشاور مع حركة طالبان الفراغ الذي حصل في أفغانستان.

وقبل أن يتولى مصطفى أبو اليزيد (56 عاما) تلك المهمة كان قد عاد إلى أفغانستان قبل عدة أشهر من العراق حيث أمضى هناك عامين اكتسب خلالهما خبرة في محاربة القوات الأميركية في بلاد الرافدين.

ومن العراق جاء مصطفى أبو اليزيد إلى أفغانستان –التي كان قد وصلها لأول مرة عام 1988- لتعزيز الهجمات على القوات الأميركية وقوات حلف الشمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان.

وفي نعيه للفقيد وصف تنظيم القاعدة  -حسب المركز الأميركي سايت إنتل الذي يراقب المواقع الإلكترونية الإسلامية- أبو اليزيد بأنه صاحب سيرة جهادية ناصعة امتدت لأكثر من 22 عاما.

وكان أبو اليزيد على قائمة الأفراد والمنظمات والجمعيات الخيرية الذين جمدت أرصدتهم من قبل وزارة الخزانة الأميركية في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

ويعود آخر ظهور إعلامي لأبي اليزيد على شاشة قناة الجزيرة إلى 21 يونيو/حزيران 2009 حيث كان ضيفا على برنامج لقاء اليوم وتحدث فيه عن مستقبل القتال في أفغانستان وأعرب فيه عن أمله بتحقيق النصر ودحر القوات الدولية.

وفي تلك المقابلة تحدث عن العلاقات مع قادة حركة طالبان وقال "نحن على علاقة وثيقة ومتينة بهم ونلتقي بهم باستمرار هم يأتون إلينا ونحن نذهب إليهم وكان ثمرة هذه اللقاءات والمناقشات معهم أن حرضناهم بشدة على الوحدة والاتحاد".

المصدر : الجزيرة + وكالات