اضطراب حركة الطيران عبر الأطلسي
آخر تحديث: 2010/5/9 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/9 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/26 هـ

اضطراب حركة الطيران عبر الأطلسي

 نحو 900 رحلة ألغيت في مطارات إسبانية أمس (الفرنسية)

عرقلت سحابة جديدة من الرماد منبعثة من بركان أيسلندا حركة الملاحة الجوية في كل من إسبانيا وفرنسا والبرتغال، وأدت إلى تأجيل وإلغاء مئات الرحلات الجوية بين أوروبا وأميركا الشمالية. كما تغير مسار الرحلات لتجنب سحابة الغبار التي تمتد مسافة ألفي كلم بين آيسلندا وشمال إسبانيا.
 
وأجبرت الرحلات الجوية على تغيير مسار خطها شمال غرينلاند أو الالتفاف حول إسبانيا جنوبا لتلافي السحابة البركانية التي يتوقع أن يتجه جزء منها شرقا.
 
وطبقا للمنظمة الأوروبية لسلامة النقل الجوي (يوروكونترول) فإن نحو ستمائة رحلة تعبر المحيط الأطلسي بين أوروبا وأميركا الشمالية يوميا، حيث غيرت 40% من الرحلات طريقها باتجاه الجنوب، أما البقية فتجنبت آيسلندا شمالا.
 
ورغم هذه الاضطرابات في حركة الطيران فإنها لا تقارن بما أحدثته سحابة الرماد المنبعثة من بركان آيسلندا الشهر الماضي من إغلاق كامل للمجال الجوي الأوروبي لمدة خمسة أيام.
 
المناطق المتأثرة
وأعلنت سلطة الطيران المدني في إيطاليا أنها لن تسمح بمرور الرحلات الجوية على منطقة واسعة في شمالي البلاد اليوم الأحد من الساعة السادسة صباحا وحتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت غرينتش، وذلك بسبب سحابة الغبار البركاني.
 
وكانت إسبانيا أعلنت أمس إغلاق 19 مطارا في شمالي البلاد بينها مطار برشلونة الدولي بسبب السحابة البركانية القادمة من آيسلندا.
 
وبلغت جملة الرحلات التي ألغيت من مختلف المطارات الإسبانية نحو تسعمائة رحلة بما فيها أكثر من مائتي رحلة من مطار برشلونة، ثاني أكبر المطارات الإسبانية.
 
وفي البرتغال المجاورة ألغيت 125 رحلة كان من المقرر أن تنطلق من مطارات العاصمة لشبونة وبورتو في الشمال وفارو في الجنوب أو تصل إليها.
 
وفي فرنسا قال متحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية إن السحابة قد تصل ليلة الأحد إلى النصف الجنوبي من البلاد, في حين أعلن مطار مرسيليا إلغاء 15 رحلة وسط احتمال أن تبدأ مشاكل إغلاق المجال الجوي حتى ظهر الاثنين.
 
كما أثرت السحابة البركانية على حركة الملاحة الجوية فوق شمال المحيط الأطلسي، مما أدى إلى اتخاذ بعض الرحلات خطوط سير جديدة للالتفاف على المناطق المتضررة مما سبب تأخيرات كبيرة.
 
وعادة ما تقطع رحلة الطيران من نيويورك إلى العاصمة الفرنسية باريس 5800 كلم، ولكن تغير خطوط السير أضاف ألف كلم، وهو ما يحتاج إلى أكثر من ساعة طيران إضافية، وزيادة في صرف الوقود تبلغ 10%.
  
 سحب بركان آيسلندا تهدد أوروبا بتعطيل جديد لحركة الملاحة الجوية (الفرنسية-ارشيف)
توقعات
وتوقعت هيئة الملاحة الجوية البرتغالية أن تنقسم السحابة البركانية ابتداء من ليلة الأحد إلى جزءين، يتجه الأول نحو الشرق ليصل إلى البحر الأبيض المتوسط وإيطاليا, في حين يتجه الجزء الثاني غربا نحو سماء المحيط الأطلسي.
 
وقد عاد بركان آيسلندا لينشط مجددا يوم الخميس بعد أيام من الهدوء النسبي, وقالت هيئة الطوارئ الآيسلندية إنه قذف رمادا بركانيا أكثر من الحمم.
 
وأدت تقديرات علمية بشأن الغبار البركاني إلى قرار بقصر الإغلاق على المناطق التي يوجد بها تركيز أعلى من الغبار البركاني بعد أن وجد أن التركيزات المنخفضة لا تضر محركات الطائرات.
 
لكن المنظمة الأوروبية لسلامة النقل الجوي حذرت أمس من زيادة في الانبعاثات الصادرة من البركان، وقالت إن المنطقة المحتمل امتداد الغبار إليها تتزايد خاصة بين الأرض وإلى ارتفاع عشرين ألف قدم.
 
يذكر أن بركان آيسلندا شل حركة الطيران فوق القارة الأوروبية وتسبب في إلغاء أكثر من مائة ألف رحلة في منتصف أبريل/نيسان الماضي، مما أثر على ملايين المسافرين، وكبد شركات الطيران خسائر فادحة.
المصدر : وكالات

التعليقات