بركان أيسلندا عاد ليقذف الرماد بعد أيام من الهدوء النسبي (الفرنسية)

عادت سحب الرماد البركاني المنبعث من بركان أيسلندا مجددا لتعطل الملاحة الجوية بغرب أوروبا مما أدى إلى غلق بعض المطارات خاصة في إسبانيا, في حين توقعت الأرصاد الجوية أن يتجه جزء من السحابة نحو الشرق.
 
فقد أعلن وزير البنية التحتية الإسباني خوسيه بلانكو أن 20 مطارا في شمال البلاد وعلى الساحل الأطلسي أغلقت بسبب سحابة الرماد البركاني القادمة من أيسلندا.
 
وبلغت جملة الرحلات التي ألغيت من مختلف المطارات الإسبانية نحو 900 رحلة أغلبها من مطار برشلونة -ثاني أكبر المطارات الإسبانية- حيث ألغيت أكثر من 200 رحلة.
 
وفي البرتغال ألغيت 136 رحلة كان من المقرر أن تنطلق من مطارات العاصمة لشبونة وبورتو في الشمال وفارو في الجنوب أو تصل إليها.
 
وفي فرنسا قال متحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية إن السحابة قد تصل ليلة الأحد إلى النصف الجنوبي من البلاد, في حين أعلن مطار مرسيليا إلغاء 15 رحلة.
 
كما أثرت السحابة البركانية على حركة الملاحة الجوية فوق شمال المحيط الأطلسي مما أدى إلى اتخاذ بعض الرحلات خطوط سير جديدة عبر وسط شبه الجزيرة الإيبيرية.
 
نحو 900 رحلة ألغيت بإسبانيا (الفرنسية)
انقسام

وتوقعت هيئة الملاحة الجوية البرتغالية أن تنقسم السحابة البركانية ابتداء من ليلة الأحد إلى جزءين، يتجه الأول نحو الشرق ليصل إلى البحر الأبيض المتوسط وإيطاليا, في حين يتجه الجزء الثاني غربا نحو سماء المحيط الأطلسي.
 
وقد عاد بركان أيسلندا لينشط مجددا يوم الخميس بعد أيام من الهدوء النسبي, وقالت هيئة الطوارئ الأيسلندية إنه قذف رمادا بركانيا أكثر من الحمم.
 
يذكر أن بركان أيسلندا شل حركة الطيران فوق القارة الأوروبية وتسبب في إلغاء أكثر من 100 ألف رحلة في منتصف أبريل/نيسان الماضي مما أثر على ملايين المسافرين.

المصدر : وكالات