قرار مجلس الأمن الجديد منتظر صدوره في منتصف يونيو القادم (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر دبلوماسية أوروبية إن الدول الست الكبرى ستقدم الأسبوع القادم اقتراحا إلى مجلس الأمن الدولي حول سلسلة جديدة من العقوبات ضد إيران بسبب برنامجها النووي, في وقت تسعى فيه البرازيل إلى حل عبر المفاوضات.
 
وأضافت المصادر أن التحركات التي تقوم بها الست الكبرى -وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا- تسعى إلى استصدار قرار من مجلس الأمن بهذا الخصوص بحلول منتصف يونيو/حزيران القادم.
 
وأشارت إلى وجود اتفاق بين الدول الست على العقوبات التي ستفرض على البنوك الإيرانية, في حين لا يزال النقاش متواصلا حول العقوبات التي ستفرض على شركات النقل البحري وقطاع الطاقة.
 
ويتم العمل حاليا على حشد دعم الدول العشر غير الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي لمساندة الإجراءات التي سيتضمنها القرار الأممي المنتظر.
 
وأشارت المصادر إلى أن إيران سعت في خطوة استباقية إلى تفادي العقوبات عبر عرض قدمه الوسطاء (تركيا والبرازيل وسلطنة عمان) لواشنطن ويتعلق ببدء جولة من المفاوضات حول أزمة ملف طهران النووي.
 
لولا دا سيلفا (يمين) يزور طهران الأسبوع المقبل (الفرنسية-أرشيف)
سعي برازيلي
وقد أكد وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم أن بلاده ترى فرصة للتوصل إلى حل أزمة البرنامج النووي الإيراني عبر المفاوضات في ظل الاستعداد الإيراني.
 
وأضاف في المقابل أنه على إيران إعطاء إشارة واضحة وإبداء مرونة أكبر لقبول مقترح غربي يتعلق بمقايضة اليورانيوم.
 
ويتوجه الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الأسبوع القادم إلى طهران بعد أن كان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعلن الأربعاء قبول الوساطة البرازيلية في الأزمة النووية.
 
مقايضة روسية
في الأثناء قال مسؤول رفيع المستوى في الكرملين طلب عدم الكشف عن اسمه إن روسيا تتوقع إلغاء عقوبات أميركية على شركات روسية مقابل تأييد موسكو العقوبات الجديدة على إيران.
 
وكانت واشنطن قد فرضت في 2008 عقوبات على أربع شركات روسية أبرزها شركة الأسلحة روسوبورون إكسبورت الحكومية لاتهامها ببيع تقنية يمكن أن تساعد إيران وسوريا وكوريا الشمالية على تطوير أسلحة دمار شامل.
 
وتسعى الولايات المتحدة للحصول على دعم روسيا -التي تملك حق النقض بمجلس الأمن الدولي- لفرض سلسلة جديدة من العقوبات على إيران, لكن موسكو تقول إنها تؤيد العقوبات "التي لا تضر الشعب الإيراني".

المصدر : وكالات