حادثة ميدان تايمز أثارت مخاوف من وجود مخطط يستهدف المدن الأميركية (الفرنسية)

أعلنت شرطة مدينة نيويورك الأميركية أنها لم تعثر على قنبلة في شاحنة مهجورة تركت على جسر تريبورو، وأوضحت أن الطرق المزدحمة في المدينة التي كانت قد أغلقت مساء الأربعاء بعد الاشتباه في وجود عمل "إرهابي"، سيعاد فتحها.

وقال الملازم مايك فيسكوسكي إنه لم يتم العثور على أي من المتفجرات في السيارة التي وجدت على الجسر الذي يعرف رسميا باسم روبرت كنيدي ويصل طرقا مزدحمة في نيويورك.

وأوضح المتحدث باسم شرطة نيويورك بول براون أن الجسر أغلق بعد أن عثر عامل على الجسر على المركبة وقد تركها سائقها، وكانت فيما يبدو تنبعث منها رائحة غاز، وأضاف أن المركبة شاحنة مستأجرة من شركة وتحمل لوحات أرقام من أريزونا.

وأشار المتحدث إلى أن خبراء المفرقعات في الشرطة فحصوا بأشعة أكس المركبة ووجدوا أنها فارغة. وأكدت الشرطة أن الطرق المزدحمة التي تربط مناطق مانهاتن وكوينز وبرونكس سيعاد فتحها قريبا.

وجاء إغلاق الجسر مساء الأربعاء، بعد أيام من العثور على سيارة مفخخة في ميدان تايمز بالمدينة، والقبض إثرها على مشتبه أميركي من أصل باكستاني كان يهم بمغادرة الولايات المتحدة إلى باكستان عن طريق دبي، وفق المصادر الأمنية الأميركية.

وأثارت هذه الحادثة مخاوف من وجود مخطط تفجيرات قد تضرب الولايات المتحدة، خصوصا أن اكتشاف المفخخة قد ترافق مع ظهور شريط فيديو نسب إلى قائد حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود يتوعد فيه بشن هجمات في أميركا انتقاما لمقتل قادة في تنظيم القاعدة.

ورفع الأمن الأميركي حالة التأهب بعد انتشار مخاوف من تسرب مقاتلين أجانب إلى البلاد. وقد اتهم المشتبه فيه الأميركي ذو الأصل الباكستاني فيصل شاه زاد (30 عاما) بخمس تهم تتضمن السعي لامتلاك أجهزة دمار شامل ومحاولة قتل مواطنين أميركيين.

وقالت شرطة نيويورك إن حادثة ميدان تايمز هي الحادثة الحادية عشرة من نوعها منذ هجمات سبتمبر/أيلول 2001 التي دمرت برجي التجارة العالمية في المدينة وقتل فيها 2600 شخص، وفق المصادر الأميركية.

المصدر : وكالات