أمانو يدعو لبحث نووي إسرائيل
آخر تحديث: 2010/5/6 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/6 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/23 هـ

أمانو يدعو لبحث نووي إسرائيل

يوكيا أمانو دعا بعث رسالة إلى أعضاء الوكالة الدولية بشأن نووي إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إلى بلورة رؤية دولية من أجل إقناع إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، في حين أيدت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدعوات المطالبة بإخلاء الشرق الأوسط من هذا النوع من الأسلحة.

وطلب أمانو من وزراء خارجية الدول الأعضاء في الوكالة -في رسالة له كشف عنها أمس الأربعاء- تبادل الرؤى بشأن كيفية إعداد قرار يدعو إسرائيل إلى الانضمام إلى المعاهدة وفتح منشآتها النووية أمام مفتشي الوكالة.

وسبق للوكالة أن أصدرت قرارا قبل سبعة أشهر تنتقد فيه البرنامج النووي الإسرائيلي، وتعبر عن "القلق من التهديد الذي تشكله الأسلحة النووية على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط".

مؤتمر نيويورك يناقش مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي (الفرنسية)
طلب الدول الإسلامية

وتأتي رسالة أمانو بعد أن دعت الدول الإسلامية الثلاثاء -في اليوم الثاني من مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي الذي يعقد في نيويورك- إلى إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، وانتقدت إسرائيل لعدم كشفها عن منشآتها النووية وعدم توقيعها على المعاهدة.

واقترحت مصر أن يدعم مؤتمر نيويورك برنامج مباحثات لجعل الشرق الأوسط خاليا من الأسلحة النووية، وقد دعمت الولايات المتحدة هذا الاقتراح لكن بحذر، حيث اشترطت أن يتحقق تقدم في مسار السلام في الشرق الأوسط.

ودعا المقترح المصري إلى عقد مؤتمر لدول الشرق الأوسط العام المقبل لبحث إخلاء المنطقة من الأسلحة النووية، وجاء في كلمة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بمؤتمر نيويورك –الذي يستمر إلى 28 مايو/أيار الجاري- أن الحاجة الآن إلى تطبيق قرار عام 1995 بشأن الشرق الأوسط في إطار معاهدة منع الانتشار النووي "أصبحت مضاعفة".

وفي عددها ليوم الاثنين الماضي تحدثت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن مبادرة أميركية روسية تقضي بحظر الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط.

وفي مقابل دعم فكرة خلو الشرق الأوسط من أسلحة نووية، تتطلع واشنطن إلى دعم مصر ودول عدم الانحياز لعزل إيران وفرض عقوبات عليها، ومنح صلاحيات كبيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية لمكافحة انتشار الأسلحة.

وفي السياق أعلنت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) دعمها لشرق أوسط خال من السلاح النووي.

وقالت في بيان مشترك إنها ملتزمة بدعم تطبيق القرار الصادر بشأن الشرق الأوسط عام 1995 في إطار معاهدة منع الانتشار النووي، وتدعم كل الجهود التي تبذل بهذا الشأن. 

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت قد قالت الأسبوع الماضي إن موسكو قدمت للدول العربية ورقة اقتراحات روسية-أميركية تشترط التوصل لاتفاق سلام شامل بين العرب وإسرائيل وكذلك التزام كل الدول العربية باتفاق إزالة الأسلحة البيولوجية والكيماوية وبقية الاتفاقات الأخرى المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل قبل النظر فى الملف النووى الإسرائيلى.

هيلاري كلينتون عدّت كشف بلادها عن ترسانتها النووية تعزيزا للشفافية (الفرنسية)
كشف أميركي

من جهة أخرى كشفت الولايات المتحدة لأول مرة عن الحجم الحالي لترسانتها النووية مزيحة الستار عما كان يصنف ضمن الأسرار العسكرية، وذلك لحث الدول الأخرى على أن تصبح أكثر شفافية بشأن أنشطتها النووية.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إنها تملك 5113 رأسا نووية في ترسانتها حتى نهاية سبتمبر/أيلول 2009، أي أقل بـ84% من الحد الأعلى الذي بلغته عام 1967 وكان 31 ألفا و225 رأسا نووية، وخفض إلى 22 ألفا و217 عند انتهاء الحرب الباردة.

وجاء إعلان البنتاغون بعد وقت قليل من انتهاء كلمة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمام مؤتمر نيويورك، التي قالت فيها إن البنتاغون سيعلن عن حجم الترسانة النووية لـ"تعزيز الشفافية بشأن ترسانتنا النووية".

ويشمل الرقم الذي كشف عنه البنتاغون الرؤوس النووية المنشورة فعلا وتلك الفعالة المحفوظة في المخازن وأخرى غير فعالة. لكن الرقم لا يشمل عدة آلاف من الرؤوس النووية التي أحيلت إلى التقاعد وتنتظر تفكيكها.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات