بحث العفو عن محتجي تايلند
آخر تحديث: 2010/5/4 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/4 الساعة 13:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/21 هـ

بحث العفو عن محتجي تايلند

الاحتجاجات تواصلت ببانكوك منذ الشهر الماضي (رويترز)

أعربت الحكومة التايلندية عن استعدادها لمناقشة منح عفو لقادة أصحاب القمصان الحمر المحتجين ضمن مقترح خارطة طريق للمصالحة في أفق تنظيم انتخابات جديدة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
ويأتي ذلك بعد أن أعلن المحتجون أنهم يعكفون جديا على دراسة مقترحات طرحتها الحكومة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر حكومي رفض الكشف عن هويته قوله إن "الحكومة ترغب في خلق مناخ جيد ووضع حد للاحتجاجات".
 
وأضاف المصدر أنه "ستتم مناقشة التفاصيل في وقت لاحق، وإن أحد المواضيع التي ستتم مناقشتها تتعلق بالعفو".
 
ومن جهتها أشارت صحيفة "بانكوك بوست" إلى أن الحكومة مستعدة لبحث العفو عن الأشخاص التي تعتبر أنهم انتهكوا الحظر المفروض على التجمعات، ولكن ليس عن أولئك الذين ارتكبوا جرائم جنائية.
 
وأصدرت السلطات التايلندية في وقت سابق مذكرات اعتقال للعديد من كبار قادة حركة "القمصان الحمر" التي بدأت احتجاجات في بانكوك منذ منتصف مارس/آذار الماضي رغم الحظر المفروض على المسيرات بموجب حالة الطوارئ في المدينة.
 
وتقوم "الجبهة المتحدة للديمقراطية ضد الدكتاتورية" منذ الشهر الماضي بمظاهرات في بانكوك للضغط على رئيس الوزراء أبهيسيت فيجاجيفا كي يحل البرلمان ويجري انتخابات جديدة.
 
ويسيطر أنصار الجبهة على المنطقة التجارية ببانكوك منذ الثالث من أبريل/نيسان الماضي، وتعهدوا بالبقاء فيها حتى يحل أبهيسيت البرلمان ويجري انتخابات جديدة.
 
وأدت الاحتجاجات إلى وقوع اشتباكات مع قوات الأمن راح ضحيتها 27 شخصا بينهم ستة جنود إضافة إلى إصابة نحو ألف شخص.
 
أبهيسيت اقترح إجراء انتخابات لإنهاء الأزمة السياسية (الفرنسية)  
ويأتي هذا الموقف مباشرة بعد إعلان المحتجين استعدادهم للنظر بجدية في الاقتراح الذي قدمه أمس الاثنين أبهيسيت ويقضي بإجراء انتخابات يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني القادم ضمن خطة مصالحة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
 
مصالح الشعب
وقال جاران ديتا أبتشاي أحد زعماء المحتجين في تجمع بالمنطقة التجارية "إن موقفنا بشأن خارطة الطريق للمصالحة التي عرضها أبهيسيت سيصدر انطلاقا من مصالح الشعب".
 
وكان أبهيسيت قد أعلن أمس الاثنين في خطاب متلفز أن تلك الانتخابات ستشارك فيها كل القوى السياسية التي توافق على خطة للمصالحة.
 
وذكرت رويترز أن أبهيسيت طرح في الخطاب خمسة شروط لتحقيق المصالحة يجب أن يتم الاتفاق عليها قبل إجراء أي انتخابات.
 
ومن المنتظر أن تقوم الحكومة وفقا لخطة المصالحة بكفالة حرية الصحافة وتأسيس لجنة مستقلة تتولى التحقيق في المواجهة التي وقعت بين القوات الحكومية والمحتجين، كما سيتم أيضا بحث القضايا الاجتماعية التي أثارها الاحتجاج.
 
ويقدم أصحاب "القمصان الحمر" -المؤيدون لرئيس الوزراء التايلندي السابق تاكسين شيناواترا- صراعهم على أنه بين نخب العاصمة من جانب والريف الفقير الذي ينتمي أغلبهم إليه من جانب آخر.
 
واستفاد هؤلاء الفقراء من تشريعات اجتماعية واقتصادية في عهد شيناواترا الذي أطيح به عام 2006 ويوجد حاليا في المنفى.
 
وفي سياق متصل ذكرت تقارير إعلامية أن الحكومة التايلندية قررت استغلال ثروة رئيس الوزراء السابق الهارب تاكسين شيناواترا وأسرته والتي تبلغ 1.3 مليار دولار في سداد جزء من الدين العام.
المصدر : وكالات

التعليقات