إغلاق المجال الجوي بأوروبا كلف خسائر مادية كبيرة (الفرنسية)

أعلنت هيئة الطيران الأيرلندية حظرا شاملا اليوم الثلاثاء على كل الرحلات الجوية القادمة إليها أو المغادرة منها من الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينتش إلى منتصف النهار.
 
وعزت الهيئة هذا القرار إلى "المخاطر التي تهدد سلامة طواقم الطائرات والركاب بسبب اتجاه سحابة الرماد البركاني جنوبا نتيجة رياح الشمال الشرقي".
 
وأوضحت الهيئة أن قرار الحظر اتخذ بناء على معلومات من مركز مراقبة الرماد البركاني، متوقعة أن تؤثر منطقة حظر الطيران على دبلن والمطارات الأخرى في جميع أنحاء البلاد.
 
وقالت إن أيرلندا تقع "في نطاق المنطقة المتوقعة لتركيزات الرماد التي تفوق المستويات المقبولة لطاقة محركات الطائرات".
 
وأكدت الهيئة أنه من غير المتوقع أن تتأثر معظم الرحلات الجوية لأيرلندا من بريطانيا وأوروبا.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن شركتي الطيران الأيرلنديتين "إير لينغيوس" و"ريان إير" اضطرتا لإلغاء مئات الرحلات الجوية مما أثر على خطط السفر الجوي لعدد من الركاب.
 
وبدورها فرضت هيئة الطيران المدني البريطانية منطقتي الحظر الجوي على أجزاء من أسكتلندا، موضحة أنها سوف تغلق اليوم المجال الجوي لأيرلندا الشمالية ابتداء من السادسة صباحا بتوقيت غرينتش بسبب ارتفاع مستويات الرماد البركاني في الغلاف الجوي.
 
ومن جهتها قالت سلطات الطيران في أوروبا إن جداول حركة الطيران في القارة الأوروبية لم تتأثر بعد، كما أن التحليق فوق بريطانيا وأيرلندا ممكن هو الآخر.
 
يُذكر أن الرحلات الجوية تعطلت في أنحاء أوروبا بسبب إغلاق المجال الجوي ستة أيام الشهر الماضي خوفا من تأثر المحركات النفاثة للطائرات بالرماد المنبعث من بركان أيسلندا الذي وصل ارتفاعه في الجو إلى ما بين 6 و11 كيلومترا.
 
وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) قال إن إغلاق المجال الجوي كلف خسائر قدرت بـ1.7 مليار دولار، ودعا الحكومات إلى تحمل جزء من التكاليف.

المصدر : وكالات