سانتوس حقق تقدما سهلا لكنه غير كاف للحسم من الجولة الأولى (الفرنسية)

أعلنت السلطات الانتخابية في كولومبيا إجراء جولة إعادة للانتخابات الرئاسية في 20 يونيو/حزيران القادم, وذلك بعد فشل المرشحيْن الرئيسييْن في الحصول على أكثر من 50% من الأصوات في الاقتراع الذي جرى أمس.
 
وحقق وزير الدفاع السابق خوان مانويل سانتوس تقدما وصف بأنه سهل على باقي المرشحين, حيث حصل على 46.6%, بعد فرز ما يقارب 99% من الأصوات, لكنه لم يتمكن من حسم السباق وتجاوز نسبة الـ50% وتجنب جولة الإعادة أمام منافسه رئيس بلدية بوغوتا السابق أنتاناس موكوس الذي حصل على 21.5%.
 
ويعد سانتوس من حلفاء الرئيس ألفارو أوريبي الذي سيترك السلطة وهو ما زال يتمتع بشعبية، بعد أن أمضى ولايتين في الرئاسة هيمنت عليهما حربه ضد مهربي المخدرات وتعزيزه لقطاع الأعمال، مما زاد الاستثمارات الأجنبية إلى خمسة أمثالها منذ عام 2002.
 
يشار إلى أن سانتوس اقتصادي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وبريطانيا, أما موكوس فهو نجل مهاجرين ليتوانيين وأستاذ جامعي سابق.
 
ويعد كلاهما بمواصلة سياسات أوريبي الأمنية الصارمة وسياسته الاقتصادية المؤيدة للسوق والتي يشجعها المستثمرون.
 
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الكولومبيين مهتمون الآن بالبطالة والتعليم والرعاية الصحية بشكل أكبر من أعمال العنف التي يقوم بها المتمردون.
 
كما أن كثيرين منهم -بحسب رويترز- ملوا من الحديث عن الفضائح المتعلقة بحقوق الإنسان والفساد التي لطخت الفترة الثانية من رئاسة أوريبي, الذي يوصف بأنه حليف وفي للولايات المتحدة.
 
ويتوقع أن يرث الرئيس المقبل وضعا أمنيا واستثماريا أفضل, مع انتعاش اقتصادي بطيء وعجز كبير ومعدل بطالة مرتفع وخلاف تجاري مع فنزويلا.


المصدر : وكالات