خيارات أميركية لضربات في باكستان
آخر تحديث: 2010/5/29 الساعة 13:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الحكومة الكاتالونية: البرلمان سيصوت على إعلان الاستقلال إذا استمر القمع
آخر تحديث: 2010/5/29 الساعة 13:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/16 هـ

خيارات أميركية لضربات في باكستان

مسلحون من حركة طالبان باكستان (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن الجيش الأميركي يضع الخطط لهجوم من جانب واحد على طالبان باكستان في حال قيام الأخيرة بهجمات "إرهابية ناجحة" في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة في عددها اليوم إن الجيش الأميركي سيركز على ضربات جوية وصاروخية، مع استخدام فرق صغيرة من القوات الخاصة الأميركية الموجودة حاليا على طول الحدود الأفغانية الباكستانية.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين عسكريين أميركيين كبارا شددوا على أن أي ضربة محتملة ستتخذ فقط في ظل ظروف قصوى مثل هجوم كارثي يقنع الرئيس باراك أوباما بأن الضربات التي تقوم بها وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) حاليا في باكستان -بواسطة طائرات بدون طيار- لا تجدي نفعا.

هجوم ميدان تايمز الفاشل أجبر إدارة أوباما على مراجعة طريقة التحرك (الفرنسية-أرشيف) 
ووفقا للصحيفة، يعتقد المسؤولون أن الضربات الجوية ستكون الخيار الأكثر فاعلية في الحد من التهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة والجماعات الأخرى، بيد أن أولئك المسؤولين أكدوا الحرص على عدم الإضرار بالعلاقات مع باكستان "إلى الحد الذي لا يمكن إصلاحه".

أسابيع فقط
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول أميركي كبير أن واشنطن أمهلت باكستان بالفعل أسابيع فقط لإظهار تقدم حقيقي في حملتها ضد حركة طالبان.

كما نقلت عن مسؤولون أميركيين أيضا أن الولايات المتحدة تحتفظ بحقها في مهاجمة المناطق القبلية، في مسعى للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وغيره من "الأهداف ذات القيمة العالية".

وأشارت الصحيفة في الوقت نفسه إلى أن إدارة أوباما تعمل على تحسين العلاقات مع مسؤولي المخابرات الباكستانية لتجنب الهجمات التي قد تشنها الجماعات المسلحة.

وأحيى هجوم ميدان تايمز الفاشل في الأول من مايو/ أيار المخاوف الدولية بشأن باكستان حليفة الولايات المتحدة في حملتها ضد ما يسمى الإرهاب، كما أجبر إدارة أوباما على مراجعة الطريقة التي سترد بها على أي هجوم ناجح على الأراضي الأميركية.

المصدر : وكالات

التعليقات