مقتل رجال شرطة في كويتا
آخر تحديث: 2010/5/28 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/28 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/15 هـ

مقتل رجال شرطة في كويتا

شرطيان في مدينة كويتا يعاينان بقايا سيارة مفخخة فجرت قبل يومين (الفرنسية-أرشيف)

هاجم مسلحون موقعا للشرطة في مدينة كويتا الباكستانية التابعة لإقليم بلوشستان وقتلوا عددا من عناصره، بعد يوم واحد من الأنباء التي رجحت مقتل أحد قادة طالبان باكستان التي اغتالت أحد زعماء القبائل الموالية للحكومة في وادي سوات.
 
فقد أكدت مصادر الشرطة بمدينة كويتا أن أربعة من عناصرها قتلوا الجمعة في هجوم نفذه مسلحون يستقلون دراجات نارية ضد أحد مراكز الشرطة في بلدة قريبة من المدينة.
 
وأوضحت المصادر أن القتلى هم رئيس المركز وجنديان برتبة عريف وسائق لقوا جميعا حتفهم على الفور في الهجوم المذكور، مشيرة إلى أن أحد القتلى كان من الضباط الذين لعبوا دورا كبيرا في اعتقال عدد من عناصر حركة "لشكر جانغوي" المتشددة.
 
بيد أن مصادر أخرى لم تستبعد تورط حركة طالبان في العملية استنادا إلى نجاحها في التمدد مؤخرا إلى هذه المنطقة والقيام بعدة عمليات.

دورية للجيش الباكستاني في منغورا
كبرى مدن وادي سوات (رويترز-أرشيف)
قائد طالباني
ويأتي اغتيال رجال الشرطة الأربعة في كويتا بعد يوم واحد فقط من الإعلان عن احتمال مقتل قائد حركة طالبان باكستان في وادي سوات مولوي فضل الله وستة من رفاقه في الاشتباكات الأخيرة التي وقعت بين قوات حرس الحدود الأفغانية وعناصر طالبان في منطقة برغ مطل بولاية نورستان الأفغانية المتاخمة للحدود الباكستانية.
 
وجاء الإعلان على لسان قائد حرس الحدود الأفغاني في المنطقة الشرقية محمد زمان ماموزاي الذي قال إن لديه معلومات تتحدث عن مقتل فضل الله في اشتباكات مباشرة وقعت بين قوات حرس الحدود وعناصر من حركة طالبان باكستان أمس الخميس، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.
 
من جهتها أكدت حركة طالبان الأفغانية نبأ الاشتباكات في مطل برغ، لكنها نفت اشتراك أي عناصر غير أفغانية فيها، بينما نفى قائد طالبان باكستان بمنطقة باجور القبلية أن يكون فضل الله قاد أي هجوم داخل الأراضي الأفغانية، لكنه لم يستبعد وجوده بولاية نورستان.
 
يذكر أن مولوي فضل الله صرح في مقابلة إذاعية أجريت معه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأنه تمكن من الفرار من وادي سوات في أعقاب العمليات التي شنها الجيش الباكستاني على معاقل الحركة في الوادي في أبريل/نيسان 2009.
 
زعيم قبلي
وكانت مصادر أمنية باكستانية قد اتهمت أمس حركة طالبان باغتيال مالك طور ملا وزوجته وولده لدى مهاجمة عناصر الحركة منزل الزعيم القبلي في قرية أصغر الواقعة على بعد 40 كلم شمال غرب خار كبرى مدن منطقة باجور القبلية.
 
وأضافت المصادر أن الهجوم بدأ فجر الخميس عندما أطلق مسلحو طالبان قذائف مضادة للدروع وقنابل يدوية على منزل طور ملا قبل اقتحامه وقتل سكانه بنيران بنادقهم الآلية.
 
ويعتبر مالك طور ملا -بحسب ما ذكره مسؤولون في المخابرات الباكستانية- واحدا من أهم زعماء القبائل المناهضين لطالبان في وادي شارامنغ، وكان قد عاد إلى قريته العام الماضي بعدما أعلن الجيش القضاء على مواقع طالبان فيها.
المصدر : وكالات

التعليقات