رجال شرطة يحيطون بمدخل القاعة التي وقع الانفجار قبالتها في ستافروبول (رويترز)

ارتفع إلى سبعة عدد قتلى الانفجار الذي وقع أمس خارج قاعة احتفالات في مدينة ستافروبول جنوبي روسيا، حسب ما أفاد به مسؤول في خدمة الطوارئ بالمدينة.

وقالت وكالة أنباء نوفوستي إن عبوة ناسفة انفجرت خارج القاعة التابعة لقصر الثقافة في المدينة قبيل انطلاق حفل لفرقة موسيقية من الشيشان، مما أدى إلى مقتل سبعة وجرح 41 آخرين وصفت وسائل الإعلام الروسية حالات 16 منهم بالخطيرة.

ووضعت قنبلة ستافروبول داخل علبة عصير، وقالت الشرطة إن قوتها تعادل انفجار عبوة تي.أن.تي بزنة 400غ، مشيرة إلى أنه عثر على عبوة ناسفة تقليدية الصنع وبندقية أثناء عملية تفتيش بمنزلي شخصين يشتبه في تورطهما في الانفجار.

وبدأت موسكو اليوم تحقيقاتها في الحادث، وأرسلت كبير محققيقها إلى ستافروبول للإشراف على التحقيق. وأشارت رئيسة لجنة التحقيق الإقليمية كاترينا دانيلوفا إن عدة احتمالات بينها العمل الإرهابي وضعت في الاعتبار.

يذكر أن ستافروبول هو أكبر إقليم في المنطقة الاتحادية بشمال القوقاز، لكنه ما زال خاليا بشكل واسع من العنف المعروف في جمهوريات الشيشان وأنغوشيا وداغستان المجاورة.

وكان الرئيس ديمتري ميدفيديف أمر العام الماضي بضم الإقليم إلى المنطقة الاتحادية التي تشمل جمهوريات مسلمة بينها الشيشان وداغستان وأنغوشيا.

وكانت جماعات إسلامية مسلحة قد تعهدت بتوسيع نطاق حملة التفجيرات وحوادث إطلاق النار في جمهوريات القوقاز لتشمل المدن الروسية، مع العلم بأن قطار أنفاق موسكو نفسه تعرض لهجوم في مارس/آذار الماضي نفذته مسلمتان.
 
غايفسكي وقديروف
وفي ردود الفعل على التفجير الذي لم تتبنه أي جهة حتى الآن، وصف حاكم ستافروبول فاليري غايفسكي الهجوم بالإرهابي الذي يستهدف الوحدة الوطنية، واعتبر أن الجهات التي تقف وراءه لا تريد علاقات ودية بين شعوب القوقاز وجمهورياته.

من جانبه اتهم رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف "أعداء روسيا" بتدبير الهجوم.

المصدر : وكالات