عدد الجنود الأميركيين بأفغانستان بلغ 94 ألفا مقارنة مع 92 ألفا بالعراق (الفرنسية)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الاثنين إن عدد القوات الأميركية في أفغانستان تجاوز عددها في العراق لأول مرة منذ غزو العراق عام 2003.
 
وأوضحت الوزارة أنه كان في أفغانستان 94 ألف جندي أميركي في بداية الأسبوع مقارنة مع 92 ألفا في العراق.
 
ويعكس هذا الوضع أولويات إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي أمرت بزيادة سريعة للقوات في أفغانستان وخفض عددها في العراق.
 
وتعمل الولايات المتحدة على خفض عدد جنودها في العراق إلى 50 ألفا بحلول نهاية أغسطس/آب قبل الانسحاب الكامل العام القادم.
 
وسيقترب العدد الإجمالي للقوات الأميركية في أفغانستان من 100 ألف هذا الصيف لأسباب من بينها الأمر الذي أصدره أوباما في ديسمبر/ كانون الأول بزيادة القوات هناك 30 ألف جندي.
 
ويساهم حلفاء الولايات المتحدة بنحو 47 ألف جندي في أفغانستان التي مضى على غزوها نحو تسعة أعوام.
 
 طالبان تستعد لمواجهة العملية المرتقبة لقوات الناتو في قندهار
اغتيال زعيم قبلي
من جهة أخرى ذكرت الشرطة الأفغانية أمس الاثنين أن مقاتلي حركة طالبان قتلوا بالرصاص زعيما قبليا أفغانيا من مؤيدي الحكومة في قندهار كان يقاوم نفوذ الحركة هناك وكان من المقرر أن يحضر مؤتمرا للسلام ترعاه الحكومة.
 
وشنت طالبان موجة من الاغتيالات في الشهرين المنصرمين استهدفت نائب رئيس المجلس البلدي في قندهار ومسؤولين آخرين قبيل هجوم مزمع لحلف الأطلسي (ناتو) في الولاية الواقعة بجنوب البلاد.
 
وقال محمد أفضل إمام زاده نائب رئيس شرطة قندهار إن محمد أوراز زابت -الذي كان من قادة المقاومة ضد الاحتلال السوفياتي السابق لأفغانستان في الثمانينيات- قتل على أيدي المسلحين في منزله في ولاية فرياب.
 
وأضاف زاده عبر الهاتف أن ضيفين لزابت أصيبا أيضا في الهجوم الذي نفذه خمسة مسلحين يركبون دراجات نارية.
 
وكان زابت بين أكثر من 1300 شخصية ستشارك في اجتماع المجلس الأعلى للقبائل بأفغانستان (اللويا جيرغا) في كابل مطلع الشهر المقبل لبحث آفاق السلام.
 
وقال زاده "نعلم أن المهاجمين من طالبان". ولم يتسن الوصول للحركة للتعليق على حادث الاغتيال.

المصدر : وكالات