الشرطة الإسرائيلية تستجوب أولمرت
آخر تحديث: 2010/5/25 الساعة 19:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/25 الساعة 19:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/12 هـ

الشرطة الإسرائيلية تستجوب أولمرت

أولمرت في جلسة سابقة أمام محكمة القدس (رويترز-أرشيف)

استجوبت الشرطة الإسرائيلية رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت على خلفية اتهامات بالفساد بعد يوم واحد فقط من توصية الشرطة باستجواب وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بتهمة خيانة الأمانة العامة.

فقد أكدت مصادر إعلامية إسرائيلية أن الشرطة استجوبت الثلاثاء إيهود أولمرت على خلفية التحقيق معه بتلقيه رشى لترخيص مشروع سكني للأثرياء في القدس يعرف باسم "هولي لاند"، وذلك استنادا إلى مذكرة المدعي العام الذي اتهم أولمرت بكونه المشتبه الرئيسي الأول بتلقيه رشى تقارب مليون دولار أميركي خلال فترة تشييد المشروع في التسعينيات من القرن الماضي عندما كان يشغل منصب رئيس بلدية القدس.

نفي الاتهامات
وقد سبق لأولمرت، الذي شغل منصب رئيس الوزراء بين عامي 2006 و2009، أن نفى صحة هذه الاتهامات في جلسات تحقيق سابقة محتفظا بحقه في اختيار مكان وزمن الاستجواب بسبب منصبه السياسي.

وفي بيان مسجل مسبقا بث على قنوات التلفزيون، جدد أولمرت في تصريح له الشهر الماضي براءته من التهم المنسوبة إليه، وأعرب عن استعداده للمثول أمام السلطات المختصة بخصوص قضية المشروع السكني متهما خصومه السياسيين بالعمل على تشويه سمعته.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية كانت قد اعتقلت في ديسمبر/كانون الأول الماضي أوري لوبانسكي الذي خلف أولمرت في رئاسة بلدية القدس حتى العام 2008 وذلك على خلفية المشروع السكني المذكور الذي أعطيت تراخيص بنائه عندما كان لوبانسكي نائبا لأولمرت.

ليبرمان متهم بخيانة الأمانة العامة وغسيل الأموال (الفرنسية-أرشيف)
بيد أن الشرطة لم توجه إلى لوبانسكي أي اتهامات وأطلقت سراحه, في حين تواصلت التحقيقات التي أفضت إلى وجود شبهة الفساد المالي بين بلدية القدس والمستثمرين الذين حصلوا على ترخيص المشروع المؤلف من أبنية متعددة الطوابق في منطقة لا يسمح البناء فيها إلا للأبنية السكنية المنخفضة الارتفاع.

ويواجه أولمرت ثلاث قضايا مشابهة تتعلق بالفساد المالي, أولاها متصلة بتلقيه هدايا نقدية من رجل الأعمال الأميركي اليهودي موريس تالانسكي، والثانية تتعلق بالحصول على بدل نفقات سفر مرتين بخصوص بعض الرحلات الخارجية الرسمية، أما القضية الثالثة فتتعلق بمنح تسهيلات خاصة لمعارفه في مركز استثماري كان أولمرت يشرف عليه شخصيا عندما كان وزيرا للصناعة.

اتهام ليبرمان
ويأتي الإعلان عن استجواب أولمرت بعد يوم واحد فقط من توصية رفعتها الشرطة الإسرائيلية للجهات القضائية بشأن اتهام وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان ودبلوماسي آخر رفيع المستوى لتورطهما في قضية فساد.

ويركز الاتهام على قيام السفير الإسرائيلي السابق بروسيا البيضاء زئيف بن آرييه بتسليم ليبرمان وثائق سرية تتعلق بتحقيق يتصل به, حيث أكد متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية أن الأخيرة رفعت توصية باتهام آرييه بنقل وتسريب معلومات سرية إلى ليبرمان المتهم بانتهاك الأمانة العامة.

وتتناول القضية زيارة ليبرمان إلى منسك -عاصمة روسيا البيضاء- في أكتوبر/تشرين الأول 2008 عندما سلمه آرييه وثيقة تتصل بطلب وزارة العدل الإسرائيلية من نظيرتها من روسيا البيضاء بتعقب حساب مصرفي واستجواب أشخاص على علاقة بليبرمان المتهم بتلقي تبرعات غير شرعية تصل إلى أكثر من مليوني دولار عبر حساب ابنته المقيمة في قبرص.

ومما أثار الشكوك لدى المحققين أن آرييه -وبعد ذلك التاريخ- رقي إلى منصب استشاري رفيع المستوى في وزارة الخارجية بعد أن أصبح في منصب كبير الدبلوماسيين في أعقاب انتخابات 2009.

وطبقا للقانون الإسرائيلي، يتعين على الادعاء العام قبول توصية الشرطة قبل استدعاء ليبرمان للتحقيق والاستجواب, وهي عملية قد تمتد شهورا، مع الإشارة إلى أن ليبرمان -زعيم الحزب اليميني المتشدد إسرائيل بيتنا- اتهم في وقت سابق بتلقيه رشى وغسيل الأموال وعرقلة مجرى العدالة، بيد أنه نفى هذه الاتهامات التي وصفها بأنها مجرد فبركات ذات دوافع سياسية.

المصدر : وكالات

التعليقات