تصعيد بشبه الجزيرة الكورية
آخر تحديث: 2010/5/24 الساعة 11:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/24 الساعة 11:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/11 هـ

تصعيد بشبه الجزيرة الكورية

الرئيس الكوري الجنوبي قال إن بيونغ يانغ ستدفع ثمن إغراق السفينة (رويترز)

تصاعدت حدة الأزمة في شبة الجزيرة الكورية حين أعلنت كوريا الجنوبية -وسط دعم أميركي ياباني- معاقبة جارتها الشمالية ورفع القضية إلى مجلس الأمن الدولي لإغراقها إحدى سفنها الحربية. من جهتها قالت بيونغ يانغ إن لها الحق في توسيع ردعها النووي، وهددت بفتح النار على أي معدات لسول.
 
فقد أعلنت كوريا الجنوبية اليوم الاثنين إجراءات لمعاقبة كوريا الشمالية لإغراقها إحدى سفنها الحربية في مارس/آذار الماضي، مما أسفر عن مقتل 46 بحارا، وذلك وسط تأييد أميركي ياباني.
 
وقد توعد الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك أن ترفع بلاده القضية إلى مجلس الأمن الدولي, وتعهد بأن توقف سول مبادلاتها التجارية مع بيونغ يانغ التي قال إنها ستدفع ثمن إغراق السفينة.
 
وحث لي السلطات في كوريا الشمالية على الاعتذار فورا لبلاده وللمجتمع الدولي على الحادث.
 
وحظرت حكومة كوريا الجنوبية التجارة والاستثمارات والزيارات مع كوريا
الشمالية، وقال لي إنه لن يسمح للسفن التجارية الكورية الشمالية بالإبحار في المياه الكورية الجنوبية، وإنه سيجمد التجارة والمبادلات مع الجارة الشمالية.
 
من جهتها قالت بيونغ يانغ في بيان إن لها الحق في توسيع ردعها النووي, وإنها طورت أسلحة نووية بطريقة شفافة.
 
ورغم أن هذا الموقف بشأن الأسلحة النووية لبيونغ يانغ ليس جديدا، فقد جاء البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية بعد ساعات فقط من إعلان سول إجراءات لمعاقبة جارتها.
 
كما هددت كوريا الشمالية بإطلاق النار على أي معدات تضعها الجارة الجنوبية على الحدود المشتركة بينهما لبث دعاية معادية لها، وباتخاذ إجراءات
أشد إذا صعّدت سول التوترات.
 
من جهته أعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي اليوم أن بلاده ستستأنف البث المناهض لكوريا الشمالية عبر مكبرات الصوت عند حدودهما.
 
كلينتون طلبت من الصين التعاون والعمل على مواجهة التحدي الذي يشكله إغراق السفينة (رويترز)
دعم أميركي

في السياق ذاته أعلن البيت الأبيض تأييده لعقوبات كوريا الجنوبية ضد جارتها الشمالية، معتبرا أنها مناسبة تماما وأن الرئيس باراك أوباما أمر بمراجعة سياسات بلاده تجاه بيونغ يانغ.
 
وأكد البيت الأبيض أنه يمكن لكوريا الجنوبية أن تستمر في الاعتماد الكامل على دعم الولايات المتحدة.
 
وقال المتحدث باسمه روبرت غيبس في بيان "نؤيد طلب الرئيس لي بأن تعتذر كوريا الشمالية فورا وتعاقب المسؤولين عن الهجوم، والأهم أن تمتنع عن سلوكها العدواني التهديدي".
 
وأضاف البيان أن "تأييد الولايات المتحدة لدفاع كوريا الجنوبية تأييد مطلق، وقد أعطى الرئيس (الأميركي) توجيهات لقادته العسكريين بالتعاون عن كثب مع نظرائهم في كوريا الجنوبية لضمان الاستعداد وردع أي عدوان في المستقبل".
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن على الصين التعاون والعمل على مواجهة التحدي الذي يشكله إغراق السفينة.
  
ووجهت كلينتون هذا النداء في بداية محادثات بلادها مع الصين تعقد على مستوى عال في بكين. وتريد الولايات المتحدة من الصين أن تنضم إلى الإدانة الدولية لكوريا الشمالية.
 
وقال مراسل الجزيرة في بكين إن هذه الأزمة ستكون لها الأولوية في الحوار الأميركي الصيني الإستراتيجي الحالي، وإن بكين ستحاول التنسيق مع واشنطن لحل هذا الخلاف وعدم تحويل الملف إلى مجلس الأمن للحيلولة دون تعقيد الأزمة، والعمل على عدم تأثيرها على المفاوضات السداسية المتعثرة مع كوريا الشمالية.
 

"
اقرأ أيضا:

- الحرب الكورية

 - هدنة 1953 التي  أنهت الحرب الكورية


"

والصين هي المساند السياسي والاقتصادي الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية. وتجنبت بكين التعليق علانية على حادث إغراق السفينة، وأعربت بدلا من ذلك عن تعاطفها مع الكوريين الجنوبيين الذين قتلوا، وحثت جميع الأطراف على التحلي بضبط النفس.
 
وأثارت الصين غضب كوريا الجنوبية في وقت سابق من الشهر الجاري باستضافتها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل خلال زيارة نادرة إلى الخارج.
 
من جهتها أعلنت اليابان تأييدها لقرار كوريا الجنوبية إحالة بيونغ يانغ إلى مجلس الأمن الدولي لإغراقها السفينة.
 
وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروفومي هيرانو إن الشرط الأساسي لتأييد فرض العقوبات سيكون التعاون الوثيق بين اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
 
في غضون ذلك قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي إن بلاده ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة لمواجهة الغواصات بعد إغراق سفينة بلاده بواسطة طوربيد كوري شمالي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات