الحريري في زيارة رسمية لواشنطن

الحريري في زيارة رسمية لواشنطن

الحريري (يمين) وأوباما سيبحثان عدة ملفات بينها سلاح حزب الله

يبدأ رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم غد زيارة إلى الولايات المتحدة، يلتقي خلالها الرئيس الأميركي باراك أوباما وعددا من المسؤولين الأميركيين والدوليين.

ومن المنتظر أن يثير أوباما مع الحريري المخاوف الأميركية من تسليح سوريا لحزب الله، وذلك بعد اتهامات إسرائيلية لدمشق بنقل صواريخ سكود إلى الحزب في جنوب لبنان.

وقال مسؤول كبير في إدارة أوباما لوكالة رويترز "يساورنا قلق عميق من نقل أي قدرات صاروخية إلى حزب الله من سوريا"، مؤكدا أن هذا الموضوع سيثيره أوباما مع الحريري.

تخفيف اللهجة
وكان لبنان وسوريا قد حذرا من هجوم إسرائيلي بعد أن اتهم الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز سوريا بتسليح حزب الله بالصواريخ، وهو ما نفته دمشق واتهمت إسرائيل بالإعداد لشن حرب.

وبدوره نفى الحريري -الذي يقود ائتلافا حكوميا يشارك فيه حزب الله- الاتهامات الإسرائيلية، وأكدت حكومته أنها تدعم حق المقاومة اللبنانية في الاحتفاظ بسلاحها من أجل صد الهجمات الإسرائيلية.

أما منسق الأمم المتحدة الخاص بلبنان مايكل وليامز فقد قال الجمعة بعد مباحثات مع الحريري إن "التوتر الأخير" الذي نتج عن الاتهامات الإسرائيلية "يتراجع الآن".

ونقل مكتب رئيس الوزراء اللبناني عن وليامز قوله إنه سعيد بكون جميع الأطراف خففت من لهجتها.

الملك عبد الله الثاني (يمين) استقبل الحريري يوم أمس في العقبة (الفرنسية)
أهداف مشتركة

وعن برنامج زيارة الحريري التي تستمر خمسة أيام، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أمس الجمعة أنها ستبحث "الأهداف المشتركة ودعم سيادة لبنان واستقلاله، إضافة إلى الأمن والسلام في المنطقة".

وقال مسؤول أميركي آخر لوكالة رويترز إن واشنطن ستطلب من الحريري مواصلة دعم الجهود الساعية إلى تحقيق السلام في المنطقة.

ومن المنتظر أيضا أن يناقش الحريري وأوباما خلال لقائهما يوم الاثنين الملف النووي الإيراني، على ضوء تسلم لبنان الرئاسة الدورية لمجلس الأمن يوم 31 مايو/أيار الجاري.

وقال دبلوماسيون إن لبنان طلب من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا) ألا تدفع باتجاه أي عقوبات على إيران في فترة رئاسته المجلس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية بدورها عن مسؤول حكومي لبناني قوله إن الحريري سيجري مباحثات مع مسؤولين أميركيين ودوليين في واشنطن، بينهم رئيس صندوق النقد الدولي.

جولة إقليمية
وقد استقبل ملك الأردن عبد الله الثاني الحريري أمس في مدينة العقبة جنوبي الأردن قبل زيارته إلى واشنطن.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن عبد الله الثاني والحريري بحثا العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وآخر التطورات في المنطقة خصوصا الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل.

ومن المقرر أن يزور الحريري في إطار جولته الإقليمية مصر اليوم قبل أن يتوجه غدا الأحد إلى الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات