استمرار الهجمات المسلحة شمال غرب باكستان يؤشر على هشاشة الوضع الأمني (الفرنسية-أرشيف)
قتل مسلحون في شمال غرب باكستان برلمانيا سابقا لعب دورا أساسيا بالتوسط في عدة اتفاقات سلام بين الحكومة وحركة طالبان باكستان.
 
وطبقا للشرطة, فقد قتل مولانا معراج الدين بالقرب من بلدة تانك الواقعة على الحدود مع جنوب وزيرستان التي تعرضت في أكتوبر/ تشرين الأول لهجوم عسكري جوي وبري من جانب القوات الحكومية ضد مقاتلي طالبان في المناطق القبلية.
 
وذكرت الشرطة أن معراج الدين توفي قبل أن يتم نقله إلى المستشفى جراء قيام مسلحين يستقلون دراجة نارية بإطلاق النار عليه, ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.
 
ويوصف معراج الدين -كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية- بأنه زعيم رئيسي في جماعة علماء الإسلام التي تصنف على أنها موالية لحركة طالبان.
 
وقد لعب دورا فاعلا في التوسط باتفاق سلام في جنوب وزيرستان عام 2005 بين الحكومة وزعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود الذي قيل إنه قتل في هجوم صاروخي أميركي في أغسطس/ آب الماضي.
 
كما شارك في مفاوضات لوقف إطلاق النار في جنوب وزيرستان أجريت مع محسود عام 2007.
 
كما عمل معراج الدين -وهو عضو سابق بالبرلمان عن منطقة جنوب وزيرستان القبلية في عهد الرئيس السابق برويز مشرف- مع الحكومة الباكستانية مؤخرا في عمليات مساعدة المواطنين النازحين بسبب النزاع على العودة إلى ديارهم.

المصدر : وكالات