محتجون كوريون جنوبيون يعربون بطريقتهم عن غضبهم من جارتهم الشمالية (رويترز)

اصطفت الدول الغربية واليابان والأمم المتحدة إلى جانب كوريا الجنوبية في اتهامها لجارتها الشمالية بإغراق سفينة بضربها بطوربيد، وهي نتيجة انتهت إليها لجنة تحقيق دولية.

لكن بيونغ يانغ ردت على هذه الاتهامات بأقصى درجات التهديد بما فيها الحرب، في حين دعت الصين إلى ضبط النفس.

فقد عبرت بريطانيا والولايات المتحدة عن تأييدهما لكوريا الجنوبية في اتهامها لجارتها بإغراق السفينة.

وتعهد البيت الأبيض بمناصرة سول "دفاعا عنها من أي أعمال عدوان أخرى"، وقال مؤكدا زعم سول وجود أدلة دامغة إن "هذا العمل من أعمال العدوان، وهو مثال آخر على السلوك غير المقبول لكوريا الشمالية، وخرق للقانون الدولي".

وتعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بمساعدة كوريا الجنوبية في الدفاع عن نفسها ضد أي "أعمال عدوان" أخرى.

وفي طوكيو, قالت اليابان اليوم إنه في ضوء هذه التطورات سيكون من الصعب استئناف المحادثات المتعددة الأطراف بشأن ملف كوريا الشمالية النووي.

أوباما تعهد بمساعدة سول
للدفاع عن نفسها (رويترز-أرشيف)
وأعلن رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما في بيان تأييده لكوريا الجنوبية أنه سيواصل العمل عن كثب مع سول وواشنطن من أجل استقرار المنطقة. وقال هاتوياما "من الصعب الصفح عن العمل الذي أقدمت عليه كوريا الشمالية، ونحن ندينه مع المجتمع الدولي بشدة".

وبدوره قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -وهو كوري جنوبي- إن نتائج التحقيق في غرق السفينة "تثير قلقا بالغا".

أما الصين فقد اكتفت بالقول إن حادث السفينة "مؤسف"، ورفض كوي تيانكيا نائب وزير خارجيتها التعليق على تقرير كوريا الجنوبية، ودعا إلى إشاعة الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

موقف سول
وتستند سول في اتهامها لبيونغ يانغ إلى ما خلص إليه فريق تحقيق متعدد الجنسيات من أن طوربيدا أطلقته غواصة كورية شمالية هو ما تسبب في إغراق السفينة الكورية الجنوبية في مارس/آذار الماضي, مما أدى إلى تدميرها ومقتل46 بحارا.

وهدد رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك اليوم الخميس باتخاذ إجراءات شديدة ردا على الهجوم.

وقال مكتب الرئاسة في سول إن لي قال لرئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود "سنتخذ -ردا على ذلك- إجراءات صارمة ضد الشمال، ومن خلال التعاون الدولي يجب أن نجعل الشمال يقر بخطئه ليرجع عضوا رشيدا في المجتمع الدولي".

وعرض المحققون -بينهم خبراء من الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا والسويد- أجزاء من الطوربيد انتشلت من مسرح الحادث قالوا إنها تطابق سلاحا من صنع كوريا الشمالية.

البحرية الكورية الجنوبية أثناء انتشال جثث البحارة الذين قتلوا في حادث السفينة (رويترز)
لكن بيونغ يانغ نفت بشدة ما خلص إليه التحقيق المذكور، ونقلت وكالة أنباء يونهاب عن لجنة الدفاع الوطني في بيونغ يانغ قولها في بيان نقلته إذاعتها الحكومية إن النتائج التي خلص إليها الجنوب وتلقي عليها اللوم في إغراق السفينة هي "محض اختلاق".

ولم تظهر الأسواق المالية تأثرا يذكر لما خلص إليه التقرير والذي كان متوقعا على نطاق واسع، لكنها تراقب بحذر أي تصعيد خطير للتوتر.

احتجاجات داخلية
وفي سول, تجمع عدد من الأشخاص الغاضبين أمام وزارة الدفاع لقراءة بيان وصف الهجوم بأنه "جريمة قتل فظيعة".

ومزقوا صور مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ ورئيسها الحالي كيم جونغ إيل وابنه وخليفته المرجح جونغ أون، وحطموا نموذج صاروخ يحمل صور الزعماء الثلاثة.

وحث المحتجون حكومة بلدهم على اتخاذ إجراءات ضد بيونغ يانغ, وقال أحدهم إن "هذا النوع من العمل لا يمكن تبريره مهما كانت الدواعي الأمنية"، واصفا ما حصل "بالاغتيال البشع".

المصدر : الفرنسية,رويترز