الناتو ينتقد فساد الشرطة الأفغانية
آخر تحديث: 2010/5/20 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/20 الساعة 06:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/7 هـ

الناتو ينتقد فساد الشرطة الأفغانية

عناصر من الشرطة الأفغانية في مراسم تخرجهم من دورة تدريبية للناتو (رويترز)

انتقد حلف شمال الأطلسي (ناتو) أمس الأربعاء استشراء الفساد والأمية في صفوف الشرطة الأفغانية وقال إنهما يشكلان إضافة إلى نقص الأفراد المدربين عوامل تحدّ من فعالية الشرطة.

وبحسب قائد بعثة التدريب التابعة للناتو في أفغانستان الفريق وليام كولدويل، فإن نسبة الأمية التي بلغت 80% في صفوف منتسبي الشرطة دفعت الناتو إلى تطبيق برامج إجبارية لتعليم القراءة والكتابة لأفراد الشرطة والجيش.
 
لكن كولدويل أضاف في تصريح للصحفيين في العاصمة الإيطالية روما أن طموحات الحلف في هذا الشأن تبقى محدودة حيث يتم التركيز على مهارات الكتابة والقراءة إلى مستوى الصف الثالث لا إلى مستوى التعليم الثانوي.
 
واعترف كولدويل كذلك بأن الفساد ما زال مشكلة كبيرة في صفوف قوات الشرطة، وهو أمر يأمل الناتو التغلب عليه عبر زيادة الرواتب وتحسين مستوى الشفافية. وقال إن "الفساد تحد، وهذا لا شك فيه".
 
كما انتقد كذلك نقص الأفراد المدربين لدى مجندي الشرطة، وقال إنه بينما يستعد الحلف لزيادة عدد أفراد الجيش والشرطة الأفغانيين إلى أكثر من 300 ألف بحلول عام 2011، فإن نسبة من تلقوا أي إعداد رسمي لا تتجاوز 45%.
 
وأكد أن إكساب القوات الأفغانية الكفاءة المهنية اللازمة لن يتم بين عشية وضحاها، معتبرًا أن هذا الأمر يشكل "تحديا حقيقيا" للناتو حيث يوجد "الكثير من أفراد الشرطة الذين يحاولون القيام بعملهم ولم يتلقوا أي نوع من التدريب المهني، إذ لم يتعلموا حقوق الإنسان ولم تغرس فيهم فكرة أنهم يخدمون الشعب".
 
ولهذا التدريب أهمية محورية لإستراتيجية الناتو الخاصة بنقل السيطرة الأمنية إلى القوات الأفغانية في نهاية الأمر حتى يمكن للقوات الغربية أن تبدأ الانسحاب من أفغانستان العام المقبل.
 
وكثف حلف الناتو عملية تدريب الشرطة الأفغانية في محاولة لإصلاح القوة التي لا تتمتع بثقة تذكر بين السكان المحليين وتعاني من معدلات عالية للانسحاب من الخدمة وكثيرا ما تتهم بعدم الكفاءة وتفشي تعاطي المخدرات في صفوفها.
المصدر : رويترز

التعليقات