جنود من القوات الدولية خلال دورية قرب قاعدة بغرام الجوية (الفرنسية-أرشيف)

شنت عناصر من حركة طالبان هجوما على قاعدة بغرام قرب العاصمة الأفغانية واشتبكت مع القوات الدولية، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على هجوم بسيارة مفخخة على قافلة تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) أسفر عن مقتل 18 شخصا بينهم ستة من جنود تلك القوات.

وأفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان -نقلا عن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد- بأن 20 من عناصر الحركة هاجموا بغرام في الساعات الأولى من فجر اليوم، وأن أربعة منهم فجروا أنفسهم وكبدوا القوات الدولية عدة قتلى.

لكن متحدثا باسم قوات الناتو قال إن القوات الدولية تمكنت من قتل سبعة من مقاتلي طالبان وإن خمسة من الجنود الدوليين أصيبوا بجروح في ذلك الهجوم.

ونقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان أن المواجهات توقفت وإن القوات الدولية أغلقت الطرق المؤدية لبغرام وبدأت عمليات تمشيط واسعة في الغابات المحيطة بالقاعدة.

وجاء ذلك الهجوم بعد أن تكبدت قوات الناتو ستة قتلى من جنودها، خمسة منهم أميركيون، في هجوم بسيارة مفخخة استهدف قافلة للحلف قرب مقر البرلمان في كابل أمس الثلاثاء وقتل فيه 18 شخصا وأصيب نحو 47 آخرين.

ووقع الهجوم -الذي تبنته حركة طالبان- وقت الذروة الصباحية على طريق كابل/دار الأمان أثناء مرور قافلة تابعة لقوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها الناتو.

واعترف متحدث عسكري باسم إيساف بمقتل الجنود الستة، مشيرا إلى أن خمسة منهم أميركيون دون أن يوضح هوية السادس، في حين أبلغ ضابط شرطة أفغاني وكالة رويترز أن القتلى هم خمسة جنود أميركيين وكنديان.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن 12 مدنيا قتلوا في الهجوم وأصيب 47 آخرون كان معظمهم داخل حافلة وسبع سيارات مدنية أصيبت بأضرار بالغة جراء الانفجار.

وقال مراسل الجزيرة ولي الله شاهين إن الهجوم استهدف دورية تضم أربع سيارات تتبع القسم المدني للناتو أثناء تحركها على طريق دار الأمان.

هجوم كابل أمس خلف 18 قتيلا ونحو 47 جريحا (الفرنسية)
مسؤولية وإدانة
وتبنت حركة طالبان هجوم أمس، وقال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد إنه أوقع 30 قتيلا وجريحا من الناتو. وفي تفاصيل الهجوم نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم طالبان أن شاحنة صغيرة تحمل 750 كيلوغراما من المتفجرات استخدمت فيه.

وسارع الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن إلى إدانة هجوم كابل، مؤكدا أن الحلف سيبقى ملتزما بمهمته القائمة على "حماية الشعب الأفغاني ودعم قابلية أفغانستان لمقاومة الإرهاب".

وبدوره أدان الرئيس حامد كرزاي خلال مؤتمر صحفي بكابل الهجوم، مشيرا إلى أن بين خسائره جنودا من الناتو ومدنيين بينهم نساء وأطفال وتلامذة مدارس.

المصدر : الجزيرة + وكالات