المدارس في الصين تعرضت لهجمات بالسكاكين ذهبت بأرواح عديدة (رويترز-أرشيف)

أصيب 13 طالبا بمدرسة مهنية اليوم الأربعاء جراء مهاجمة عصابة لهم بالسكاكين جنوب الصين، وذلك في أحدث هجوم على طلاب المدارس بعد هجمات عدة ذهب ضحيتها أطفال وأصيب آخرون هذا العام بالصين.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن شهود أن أربعة طلاب من معهد هاينان التكنولوجى تعرضوا لهجوم من قبل شباب مسلحين بالسكاكين من قرى قريبة.

وقالت الوكالة إن الشرطة وصلت إلى موقع الحادث وغادرت بعدما استجوبت كل الأطراف المعنية، ولكن تسعة طلاب آخرين أصيبوا عندما عادت عصابة من القرى إلى المدرسة ودخلت المبنى المخصص لطلبة القسم الداخلي.

ويأتي هذه الهجوم بعد سلسلة من الهجمات المميتة التي استخدمت فيها السكاكين في أنحاء عديدة من الصين، وقد استهدف معظمها المدارس.

وكان آخر هجوم وقع باستخدام السكين في إقليم غوانغدونغ بجنوب الصين يوم الأحد الماضي، وقد أسفر عن مقتل امرأة و إصابة ستة آخرين.

الشرطة الصينية تدرب عمال المدارس على الحماية من المهاجمين (الفرنسية-أرشيف)
حوادث مماثلة
كما قتل رجل كان يعيش قرب روضة أطفال سبعة أطفال طعنا وجرح عشرين في إقليم شانشي شمالي غرب الصين يوم الثاني عشر من الشهر الجاري.

وطعن رجل 18 طالبا ومدرسا في مدرسة ابتدائية في مدينة ليتشو بمقاطعة غوانغدونغ جنوبي الصين في 28 من الشهر الماضي.

وبعد ذلك بيوم طعن رجل آخر 28 طفلا وثلاثة بالغين في روضة أطفال بمدينة تايشينغ في مقاطعة شيانغسو شرقي الصين.

وفي اليوم نفسه أعدم طبيب سابق يبلغ من العمر 41 عاما لطعنه ثمانية تلاميذ حتى الموت الشهر الماضي في مقاطعة فوجيان جنوبي شرقي البلاد.

ثم أصيب خمسة أطفال في هجوم بمطرقة نفذه صيني في 30 من الشهر الماضي على مدرسة شرقي الصين قبل أن يحرق نفسه حتى الموت.

وقد أصدرت وزارة التربية الصينية إشعارا مستعجلا دعت فيه المدارس إلى تعزيز إجراءات الأمن، وتشديد القيود على زوار الحرم المدرسي ووضع خطط للطوارئ.

وذكرت دراسة صدرت العام الماضي في الصين أن 173 مليون صيني يعانون من مشاكل نفسية وعقلية، وأنهم لم يتلقوا أي مساعدة لعلاج هذه المشاكل.

المصدر : وكالات