إيران ترفض مشروع العقوبات الجديد
آخر تحديث: 2010/5/19 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/19 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/6 هـ

إيران ترفض مشروع العقوبات الجديد

متكي شكك بجدية مشروع العقوبات الأميركي الجديد (الفرنسية-أرشيف)

وصف مستشار للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مشروع العقوبات الجديد الذي قدمته الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن بغير الشرعي.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن مجتبي ثمرة هاشمي كبير مستشاري نجاد قوله إن المسودة التي يبحثها مجلس الأمن "لا شرعية لها على الإطلاق".

وكانت الولايات المتحدة قد طرحت الثلاثاء على مجلس الأمن مشروع قرار لتطوير العقوبات المفروضة على طهران بحيث يمتد ضررها إلى قطاعها البنكي وقطاعات أخرى بسبب رفضها وقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

ويحظى المشروع -الذي استغرق إعداده وبحثه شهورا- بموافقة مبدئية من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي أميركا, روسيا, الصين, المملكة المتحدة، فرنسا.

في غضون ذلك أكد مسؤول الملف النووي الإيراني علي أكبر صالحي أن القوى الكبرى تفقد مصداقيتها بإصرارها على فرض مزيد من العقوبات ضد طهران رغم اتفاقها الأخير لمبادلة الوقود النووي في تركيا.

البرازيل اعتبرت اتفاق المبادلة انفراجة كبيرة في المواجهة بين طهران والغرب بشأن البرنامج النووي (الفرنسية)
امتعاض برازيلي
جاء تصريح صالحي بعد أن أبدت سفيرة البرازيل في الأمم المتحدة استياءها من تجاهل الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن اتفاق مبادلة الوقود النووي الموقع في طهران قبل يومين، والذي تعتبره بلادها انفراجة كبيرة في المواجهة بين إيران والغرب.

وكان مجلس الأمن قد خصص جلسة مغلقة لبحث المشروع الأميركي الجديد لفرض جولة رابعة من العقوبات على إيران، والذي قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنه يحظى بدعم الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس.

وقالت السفيرة البرازيلية ماريا لويزا ريبيرو فيوتي أمس إن بلادها ترفض مناقشة مسودة القرار المتعلق بفرض عقوبات على طهران "لأننا نشعر أنه طرأ وضع جديد"، في تلميح إلى رعاية بلادها وتركيا خلال قمة الدول الـ15 بطهران اتفاقا لمبادلة الوقود النووي.

وشددت ريبيرو فيوتي التي تحظى بلادها وتركيا حاليا بمقعدين غير دائمين في مجلس الأمن، على أن هناك اتفاقا آخر ظهر أمس الأول وهو "اتفاق مهم".

ومن جانبه لم يستبعد دبلوماسي تركي -رفض الإفصاح عن اسمه- الانخراط في مناقشة مشروع القرار الخاص بفرض العقوبات, لكنه قال إن التركيز سينصب على الاتفاق الآخر، في إشارة إلى اتفاق مبادلة الوقود النووي.

رايس (يسار) قالت إن مشروع القرار الجديد لا صلة له باتفاق مبادلة اليورانيوم (رويترز-أرشيف)
رايس
أما السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس فقالت إن اتفاق طهران لا صلة له بموضوع تخصيب اليورانيوم الذي دفع الدول الكبرى إلى التهديد بفرض عقوبات جديدة على إيران.

وعلق وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي بدوره على الموضوع قائلا -حسبما جاء على الموقع الإلكتروني لوزارته- إنه تحدث مع نظيريه البرازيلي والتركي حول اتفاق مبادلة الوقود النووي.

وأضاف أنه أشاد بجهودهما وبترحيب بكين بالاتفاق الجديد، مضيفا أن بلاده تأمل أن يساعد في إيجاد "حل سليم للمسألة النووية الإيرانية عبر المفاوضات والحوار".

المصدر : وكالات

التعليقات