تركيا تطالب بدعم الاتفاق مع إيران
آخر تحديث: 2010/5/18 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/18 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/5 هـ

تركيا تطالب بدعم الاتفاق مع إيران

أردوغان انتقد الأصوات المشككة بالاتفاق الموقع مع إيران (الفرنسية)

ناشدت تركيا المجتمع الدولي لدعم اتفاق تبادل الوقود النووي الموقع مع إيران من أجل تحقيق السلام العالمي، في الوقت الذي صعدت الولايات المتحدة من لهجتها مؤكدة أن الدول الخمس الكبرى زائد واحد توصلت لمسودة قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة على طهران.

ففي مؤتمر صحفي على هامش مشاركته في القمة الأوروبية الأميركية اللاتينية المنعقدة في إسبانيا، طالب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي بدعم اتفاق التبادل النووي الذي وقعته بلاده والبرازيل مع إيران أمس الاثنين.

وأضاف أردوغان أن الاتفاق يوفر فرصة فريدة من نوعها من أجل تحقيق السلام العالمي في المستقبل، منتقدا في الوقت ذاته الأصوات المشككة بالاتفاق والتي لا تعيش في المنطقة ولا تواجه التهديد النووي.

وتابع مؤكدا أن إيران مستعدة للجلوس على طاولة الحوار "عبر الدبلوماسية والمفاوضات"، لكنه شدد على أن إيران ستجد نفسها وحيدة في حال لم تنفذ شروط اتفاق تبادل الوقود النووي.

الرئيس الفرنسي
وفي مدريد على هامش مشاركته بالقمة الأوروبية الأميركية اللاتينية، اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اتفاق التبادل النووي مع إيران وموافقة الأخيرة على استئناف الحوار مع الغرب بمثابة خطوة إيجابية مشيرا إلى أن فرنسا ما تزال تنتظر تفاصيل خطية من إيران.

كلينتون تدلي بشهادتها أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ (الفرنسية)
وأوضح أن فرنسا ستنظر في إطار الدول الخمس زائد واحد في تفاصيل الاتفاق، وستكون مستعدة للبحث دون مفاهيم مسبقة في جميع تفاصيل الملف النووي الإيراني.

وفي شهادة قدمتها أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا توصلت إلى اتفاق حول مسودة مشروع قرار يفرض عقوبات جديدة على إيران سيتم عرضه على الدول الأعضاء بالمجلس في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

موسكو وبكين
يُشار إلى أن تصريحات الوزيرة كلينتون تتناقض مع التصريحات الرسمية لكل من الصين وروسيا اللتين رحبتا بالاتفاق الموقع مع إيران، باعتباره خطوة أولى على طريق حل الأزمة النووية مع الجمهورية الإسلامية.

فقد أعرب وزير الخارجية الصيني يانغ جي تشي عن ترحيب بلاده بالاتفاق الذي تراه مشجعا على صعيد التوصل لحل مناسب للبرنامج النووي الإيراني، بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ما تشاوشو أن بكين تأمل أن يفيد الاتفاق في "عملية التوصل الى حل سلمي للمسألة النووية الإيرانية من خلال الحوار والمفاوضات".

بيد أن المسؤولين الصينيين لم يوضحا بشكل مباشر ما إذا كانت بكين ترى أنه من الواجب على القوى الغربية إعادة النظر في مطالبتها بفرض عقوبات على طهران.

وجاء الموقف الصيني مقاربا لموقف روسيا التي رحب رئيسها ديمتري ميدفيديف أمس الاثنين خلال زيارته لأوكرانيا عن ترحيبه بالاتفاق رغم مطالبته إيران بتوضيح بعض النقاط الهامة، ومنها نيتها بمواصلة تخصيب اليورانيوم.

إسرائيل تقيم
وفي إسرائيل، عقد المجلس الوزاري المصغر اجتماعا عاجلا اليوم الثلاثاء بطلب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي أمر وزراءه بعدم الإدلاء بتصريحات تعبر عن قلق إسرائيل من الجهود الدولية ذات الصلة بحل الأزمة النووية الإيرانية.

بيد أن مصادر إعلامية أكدت أن الاجتماع الطارئ ناقش الاتفاق الموقع بين إيران وتركيا والبرازيل، ونقلت عن مسؤول إسرائيلي لم تحدد هويته قوله إن تل أبيب ترى في الاتفاق حيلة إيرانية لتفادي فرض عقوبات جديدة.
المصدر : وكالات

التعليقات