عناصر من الشرطة الأفغانية يحققون في أساباب تحطم طائرة شحن مدنية عام 2006(رويترز-أرشيف)

تحطمت طائرة تابعة لشركة طيران بامير المحلية في أفغانستان اليوم الاثنين وعلى متنها 38 راكبا وطاقم من خمسة أفراد حسب ما قالت وزارة الداخلية الأفغانية.

وصرح زماراي بشاري المتحدث باسم الوزارة بعد تلقي تقرير من شركة الطيران الأفغانية الخاصة "أؤكد أن طائرة على متنها 38 راكبا إضافة إلى طاقم من خمسة أفراد تحطمت في مكان ما في ممر سالانج" الواقع على بعد ستين كيلومترا من كابل.

وذكر مراسل الجزيرة في كابل ولي الله شاهين أن من بين ركاب الطائرة مسؤولا أفغانيا كبيرا وسبعة أجانب.

وكانت هذه الطائرة وهي من نوع آنتونوف, روسية الصنع, في رحلة من مدينة قندز الواقعة شمالي أفغانستان إلى العاصمة كابل, قبل أن ينقطع الاتصال بها في حدود الساعة الثالثة والنصف صباحا بتوقيت غرينتش.

ولم تتضح بعد أسباب سقوطها, إلا أن مراسل الجزيرة ذكر أن السماء كانت ممطرة, كما قال إن نوعية الطائرة نفسها لا تتناسب مع الأجواء الأفغانية.

وطلبت السلطات الأفغانية من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) الموجودة في أفغانستان أن تساعد بواسطة طائراتها بدون طيار في تحديد مكان سقوط الطائرة, وقال متحدث باسم الحلف إن طائرة أرسلت بالفعل لتحديد مكان الحطام.

يذكر أن شركة بامير هي إحدى ثلاث شركات طيران خاصة تعمل في أفغانستان ويتركز نشاطها في الخطوط الداخلية.

المصدر : وكالات,الجزيرة