كومورفسكي (يسار) مع رئيس وزرائه جونالد تاسك أثناء تشييع كاتشينسكي (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس البولندي بالوكالة برونسيلاف كومورفسكي عزمه تشكيل مجلس أمني يبحث في العلاقات الروسية البولندية وإجراءات السفر جوا، في أعقاب تحطم الطائرة الرئاسية في روسيا الشهر الماضي.

ونقل عن كومورفسكي قوله الاثنين إن المجلس سيحقق في السبب وراء وضع عدد كبير من المسؤولين رفيعي المستوى على متن طائرة واحدة توجهت يوم 10 أبريل/نيسان الماضي إلى مدينة سمولنسكي الروسية.

وجاءت تصريحات الرئيس البولندي بالوكالة بعد لقاء عقده مع زعماء الأحزاب الأربعة الرئيسية في البلاد وهي: المنتدى المدني، والقانون والعدالة، وحزب الشعب البولندي، والتحالف اليسار الديمقراطي، للتباحث عن تشكيل المجلس الأمني المذكور.

وأكد كومورفسكي أن جميع قادة الأحزاب يشاطرونه الرأي بتشكيل المجلس الأمني ليكون الموقع الأكثر فعالية لجهة تدفق المعلومات بين الحكومة والأحزاب السياسية وبين الحكومة والمعارضة.

وأضاف أنه سيقوم غدا بإصدار قرار تعيين أعضاء المجلس الذي سيتألف من رئيس الوزراء وقادة مجلس الشيوخ والنواب في البرلمان، إضافة إلى وزير الدفاع وقادة الأحزاب الرئيسية الأربعة ورئيس مكتب الأمن الوطني ورؤساء ورؤساء وزراء سابقين، على أن يعقد المجلس أول اجتماع له يوم الخميس المقبل.

ونفى كومورفسكي أن يكون تشكيل المجلس جزءا من حملته الانتخابية في الوقت الذي اعتبر فيه بعض النواب من حزب القانون والعدالة أن قرار تشكيل المجلس جاء متسرعا على خلفية أن كومورفسكي يواجه صعوبة في التوفيق بين كونه قائما بأعمال الرئاسة ومرشحا للانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 20 يونيو/حزيران القادم.

يشار إلى أن الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي وعشرات من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين لقوا حتفهم في تحطم الطائرة التي كانت تقلهم إلى مدينة كاتين بمناسبة إحياء ذكرى جنود بولنديين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية.

المصدر : الألمانية