الحكومة الصينية أمرت بتشديد إجراءات الحماية على مدارس ورياض الأطفال (الفرنسة)
 
أصدرت محكمة صينية اليوم السبت حكما بالإعدام بحق رجل صيني طعن أطفالا ومدرسين في روضة أطفال بعد محاكمة مفتوحة استمرت نصف يوم وحضرها ثلاثمائة شخص.
 
وأدين شيو يوي يوان (47 عاما) العاطل عن العمل بمهاجمة وإصابة 29 طفلا في حضانة أطفال وثلاثة مدرسين بسكين في مدينة تايشينغ في مقاطعة شيانغسو شرقي الصين في 29 من الشهر الماضي.
 
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن المحكمة وجدت المتهم مذنباً بالقتل العمد، وأقر شيو أمام المحكمة أن دافعه كان التنفيس عن غضبه من المجتمع. ومن غير المعروف ما إذا كان سيستأنف الحكم أم لا.
 
وكانت سلسلة من الهجمات على روضات الأطفال قد هزت الصين في الأسابيع الأخيرة مما دفع الحكومة إلى توجيه أوامر للشرطة بتعزيز الأمن حول المدارس.
 
وأسفرت سلسلة من الهجمات على مدارس في الصين عن سقوط 27 قتيلا وإصابة أكثر من ثمانين منذ مارس/ آذار مما أثار دعوات لتشديد حماية التلاميذ وقلقا إزاء الضجر الاجتماعي.
 
وقال رئيس الوزراء الصيني وين جياباو الأسبوع الماضي إن موجة العنف لها أسباب متجذرة في التوترات الاجتماعية بالبلاد تحتاج لعلاج، وتعهد مسؤولون "بالضرب بقوة" لحل المشكلة.

المصدر : وكالات