محققون في موقع الانفجار خارج السجن الرئيسي بالعاصمة (رويترز)

قالت الشرطة اليونانية إن انفجارا قويا وقع خارج السجن الرئيسي بأثينا مما أدى إلى إصابة شخصين إصابة طفيفة بينما وقعت أضرار مادية ببعض المتاجر والمنازل القريبة.
 
وذكر مسؤول في الشرطة طلب عدم نشر اسمه "كان الانفجار قويا حقا وسمع على بعد كيلومترات".
 
ويقع سجن كوريدالوس، الذي يخضع لحراسة مشددة، في ضاحية غرب العاصمة.
 
وقالت الشرطة إن الحادث قد يكون من تنفيذ متعاطفين مع أخطر مليشيا مسلحة في اليونان معروفة بجماعة 17 نوفمبر اليسارية المتهمة بتنفيذ سلسلة من أعمال القتل والهجمات التفجيرية على مدى الأعوام الماضية والذين يقضون أحكاما بهذا السجن.
 
وشهدت العاصمة اليونانية عدة انفجارات مماثلة في الآونة الأخيرة، ففي 16 يناير/كانون الثاني الماضي انفجرت قنبلة خارج مبنى وزارة الصحافة والإعلام بالعاصمة أثينا وتسببت في حدوث أضرار.
 
ووقع هذا الهجوم بعد أسبوع من إعلان جماعة يسارية مسؤوليتها عن انفجار آخر وقع خارج مبنى البرلمان اليوناني قرب نصب الجندي المجهول.
 
وتشن جماعات يسارية وفوضوية سلسلة من الهجمات على الشرطة والشركات والمؤسسات العامة منذ مقتل صبي على يد الشرطة في ديسمبر/كانون الأول 2008، مما أثار أسوأ أعمال عنف في اليونان منذ عشرات السنين.
 
وتواجه اليونان حاليا أزمة مالية حادة دفعت بها إلى حافة الإفلاس ويتوقع أن تكون لها تداعيات اجتماعية في الفترة المقبلة على ضوء سياسات تقشف أعلنتها الحكومة وتعارضها نقابات العمال.

المصدر : وكالات