موراتينوس (يمين) في لقاء سابق مع الرئيس السوري بشار الأسد (الفرنسية-أرشيف)

وصل مساء أمس الأربعاء إلى العاصمة السورية دمشق وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس، ومن المنتظر أن يجري اليوم مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم، قبل أن يغادر إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

وتتناول هذه المباحثات مختلف الملفات المطروحة في المنطقة وعلى رأسها عملية السلام في الشرق الأوسط، إضافة إلى ملف الشراكة الأوروبية/السورية المتوقفة، حيث لم توقع سوريا اتفاق الشراكة حتى الآن.

وكان موراتينوس –الذي وصل دمشق في إطار جولة في المنطقة بدأها من إسرائيل والضفة الغربية المحتلة- أعلن في أكثر من مناسبة في الآونة الأخيرة رغبته في أن توقع سوريا هذه الاتفاقية قبل نهاية الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي.

وكان من المفترض أن يوقع اتفاق الشراكة نهاية العام الماضي، لكن المسؤولين السوريين تحفظوا لغرض دراسة تأثيراته المحتملة على اقتصاد البلاد.

وقالت مصادر دبلوماسية مواكبة للزيارة إن موراتينوس سيحاول تقديم مبررات للقيادة السورية لإقناعها بضرورة المشاركة في مؤتمر برشلونة لقادة دول الاتحاد من أجل المتوسط إلى جانب دول الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

وكانت إسرائيل أعلنت عزمها المشاركة في قمة قادة المتوسط عبر وزير خارجيتها أفيغدور ليبرمان، الأمر الذي دفع سوريا ومصر إلى إعلان رفضهما المشاركة في المؤتمر.

المصدر : الجزيرة + وكالات