أعلنت حركة طالبان في أفغانستان عن إطلاق عمليات سمتها الفتح ردا على عملية واسعة توعدت القوات الأجنبية بشنها في قندهار جنوبي البلاد مع حلول فصل الصيف.
 
كما أعلنت الحركة مسؤوليتها عن إسقاط طائرة عمودية  أميركية من نوع شينوك الثلاثاء الماضي.
 
وأشار مراسل الجزيرة في كابل سامر علاوي إلى بقايا طائرة أميركية من طراز شينوك اعترفت القوات الأميركية في أفغانستان بإصابتها الثلاثاء الماضي وقالت إنها اضطرت للهبوط وأخلي جميع من كانوا على متنها بسلام.

وأضاف المراسل أن حركة طالبان قالت إن مسلحيها خاضوا معركة ضارية استمرت عدة ساعات بالقرب من مديرية سنغين بولاية هلمند جنوبي أفغانستان وأن إسقاط الطائرة هو أحد نتائجها.
 
وقال المتحدث باسم عمليات طالبان في هلمند مولوي حبيب الله "بصفتي المتحدث باسم قائد عمليات الفتح في هلمند أقول إننا أوقعنا خسائر كبيرة في صفوف القوات الأميركية في مديرية سنغين عندما حاولت مهاجمتنا وأسقطنا ثلاث طائرات عمودية".
 
من جهته قال نايل محمد وهو شاهد عيان "خرجت إلى السطح فرأيت القوات الأجنبية تنقل قتلاها وجرحاها، ثم قامت الطائرات بقصف موقع تحطم الطائرات العمودية فدمرت طائرتين، واستولى المجاهدون على كميات من الأسلحة".
 
طالبان توعدت القوات الأجنبية بعمليات مضادة في قندهار (الجزيرة)
عمليات مضادة
وقال المراسل إن ابتهاج المواطنين الأفغانيين بسقوط الطائرة الأميركية يشير بوضوح إلى انحيازهم لمن أسقطها في المعارك الدائرة في الجنوب مع أن القوات الأميركية تقول إن معركتها هي لكسب القلوب والعقول.
 
وأوضح المراسل أن مقاتلي طالبان يسعون لإثبات سيطرتهم على الجنوب متجاهلين التهديد والوعيد بعمليات جديدة تشنها القوات الأجنبية والأفغانية في الصيف والتي استبقتها طالبان بالإعلان عن عمليات مضادة أطلقت عليها اسم الفتح وتقول إن معركة سنغين كانت باكورتها.
 
في غضون ذلك أعلن قائد الشرطة بولاية قندز شمالي أفغانستان عبد الرزاق يعقوبي اليوم الخميس أن قوة أميركية خاصة في أفغانستان قتلت ثلاثين مقاتلا من طالبان، من بينهم عدد غير معلوم من الأجانب، في عملية بالولاية.
 
وأضاف المسؤول الأمني أن القوة الأميركية كانت قد نشرت في المنطقة باستخدام مروحية مساء أمس للقيام بعملية ضد مخابئ طالبان في بلدة غور تابا الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شمالي غربي عاصمة الولاية.

المتظاهرون رددوا شعارات ضد الحكومة الإيرانية (الفرنسية)
مظاهرات
في هذه الأثناء تظاهر مئات الأشخاص في مدينة جلال آباد في شرقي أفغانستان ضد ما وصفوه بسلسلة إعدامات تنفذها إيران بحق مواطنين أفغانيين أدانتهم السلطات الإيرانية بالاتجار بالمخدرات.
 
وقد حالت الشرطة الأفغانية دون وصول المتظاهرين لمبنى القنصلية الإيرانية في المدينة.
 
ورفع المتظاهرون شعارات ضد الحكومة الإيرانية تتهمها باستهداف اللاجئين الأفغانيين على أراضيها.
 
ويقول بعض النواب الأفغانيين إن عشرات الافغانيين أعدموا في إيران في الأسابيع القليلة الماضية.
 
وتقول السلطات الأفغانية إنها استلمت نحو 15 جثة من إيران خلال الأسابيع الأخيرة.
 
وكانت إيران أعلنت الشهر الماضي عن إعدام ثلاثة أفغانيين بتهمة الاتجار بالمخدرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات