روسيا وتركيا مع إشراك حماس بالسلام
آخر تحديث: 2010/5/12 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/12 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/29 هـ

روسيا وتركيا مع إشراك حماس بالسلام


دعت روسيا وتركيا الأربعاء إلى عدم استبعاد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من مفاوضات السلام بالشرق الأوسط.
 
وجاء ذلك خلال مؤتمر صِحفي عقده الرئيسان الروسي ديمتري ميدفيديف والتركي عبد الله غل عقب مباحثاتهما في أنقرة.
 
وأطلقت الولايات المتحدة مؤخرا مبادرة وساطة لإجراء محادثات غير مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين مازالت تواجه العديد من الصعوبات.
 
وأكد الرئيسان الروسي والتركي أنه لا يمكن تحقيق السلام في حال عدم إشراك حماس، وقال غل إن الحركة فازت في الانتخابات بغزة "ولا يمكن لأحد تجاهل ذلك".
 
ودعا الفلسطينيين إلى الوحدة معتبرا أن مشكلة الشرق الأوسط تهم العالم كله وليس فقط الفلسطينيين أو الإسرائيليين أو العرب.
 
ونقلت رويترز عن غل قوله "عندما تحدثت تركيا (مع حماس) فإنها واجهت تهديدات ولكن تبين أن تركيا كانت على حق، لا يمكن تحقيق السلام من خلال استبعاد الأشخاص".
 
وشدد في هذا الإطار على ضرورة حل هذه المشكلة، وألا يستثنى أحد من المفاوضات والنقاشات تجاه هذه القضية التي تتطلب مزيدا من الجهود.
 
مأساة إنسانية
وبدوره حث الرئيس الروسي ميدفيديف على إشراك حماس في عملية السلام، وإشراك جميع أطراف النزاع "دون استبعاد أي أحد من العملية " مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قطاع غزة يتعرض لمأساة إنسانية ينبغي إيجاد حلول لها.
 
ميدفيديف (يمين) والأسد اجتمعا مع مشعل
وكان ميدفيديف حل بأنقرة قادما من سوريا في زيارة رسمية تدوم يومين.
 
والتقى ميدفيديف ونظيره السوري بشار الأسد أمس رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.
 
وأشار ميدفيديف إلى أن موسكو تبذل مساعي لتخفيف التوتر بين سوريا وإسرائيل حاثا الولايات المتحدة على العمل بنشاط من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط بدعم من دول أخرى.
 
وكان ميدفيديف قال الثلاثاء خلال زيارته إلى سوريا إن التوترات بين إسرائيل والعرب تهدد بدفع منطقة الشرق الأوسط إلى كارثة جديدة.
 
ووقعت تركيا وروسيا خلال هذه الزيارة على عدة اتفاقات من بينها اتفاقية لبناء أول مفاعل نووي تركي في منطقة أكويو على ساحل البحر المتوسط. ووقعتا أيضا على عدة اتفاقيات في مجالات الطاقة والنقل والزراعة والتعليم والسياحة وإلغاء تأشيرات الدخول.
 
علاقات ثنائية
وعلى صعيد العلاقات الثنائية، أكد غل أن تركيا عازمة على تعزيز علاقاتها أكثر مع روسيا مشيرا إلى أن البلدين راضيان عن علاقاتهما. وعبر عن ارتياحه للرؤية المشتركة للبلدين حول القضايا الإقليمية والدولية مذكرا بأنهما اتفقا على العمل معا لحل المشكلات الإقليمية عبر الحوار.
 
وأضاف أن أنقرة تعطي أهمية كبرى للتعاون مع موسكو ومجلس الأمن الدولي خاصة بشأن مشكلات الشرق الأوسط، والأزمة النووية الإيرانية والاستقرار في البلقان والوضع في القوقاز.
 
وتسعى تركيا للحصول على مساعدة روسية في إنهاء هذه النزاعات, ولا سيما النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول منطقة ناغورني قره باغ.
المصدر : وكالات

التعليقات