جبهة أوغادين تنفي مقتل قائدها
آخر تحديث: 2010/5/12 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/12 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/29 هـ

جبهة أوغادين تنفي مقتل قائدها

الجبهة تحدثت عن معارك مع قوات إثيوبية خلال الأسبوعين الماضيين (الجزيرة-أرشيف)

عبد الرحمن سهل-نيروبي
 
تجدد السجال الإعلامي بين الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين والحكومة الإثيوبية بشأن مقتل القائد العسكري للجبهة عبد الكريم شيخ عثمان.
 
وكانت وسائل الإعلام الإثيوبية الرسمية قد تحدثت السبت الماضي عن مقتل القائد العسكري للجبهة الوطنية و17 آخرين من عناصر الجبهة في حملة عسكرية شنتها القوات الحكومية.
 
ونفت الجبهة ما أعلنته إثيوبيا, وقالت إن شيخ عثمان "على قيد الحياة ويتمتع بصحة جيدة، ولم يصب بأي مكروه, ويمارس مهامه من داخل إقليم أوغادين المحتل".
 
ووصفت الجبهة، الرواية الإثيوبية بشأن مقتل شيخ عثمان في معارك وقعت بين الجيش الإثيوبي وبين مقاتلي الجبهة قرب مدينة طكهبوور بأنها كاذبة، وعارية عن الصحة.
 
وأبلغ المكتب الإعلامي للجبهة الجزيرة نت بأن القائد العسكري يمارس مهامه من داخل الإقليم بصورة طبيعية، ولم يتعرض للتهديد من قبل القوات الإثيوبية التي وصفها بأنها محتلة.
 
وأضاف "ليست المرة الأولى التي يروج فيها النظام الإثيوبي الأكاذيب الملفقة عن الجبهة وقتل قيادات عسكرية من الجبهة".
 
وأرجعت الجبهة ذلك إلى "الضربات العسكرية التي تلقتها (إثيوبيا) من مقاتلي الجبهة بطريقة شبه يومية داخل الإقليم"، مما أدى حسب وصف الجبهة إلى "فقدان أعصاب القيادات الإثيوبية التي فشلت في تحقيق انتصارات عسكرية ضد مقاتلي الجبهة".
 
وتحدثت الجبهة أيضا عن معارك متفرقة داخل الإقليم خلال الأسبوعين الأخيرين، وأشارت إلى مقتل 13 من الإثيوبيين، وإصابة عدد آخر بجروح، إضافة إلى إحراق صهريج لنقل المياه.
 
يشار إلى أن إثيوبيا أعلنت في أوقات سابقة مقتل القائد العسكري للجبهة، غير أن جبهة أوغادين كانت تكذب الخبر، في سجال إعلامي متكرر.
 
ويأتي إعلان إثيوبيا مؤخرا عن مقتل قائد الجبهة الذي يصفه أنصاره ومحبوه بـ"القائد الموهوب، الشجاع"، عقب توقيعها هدنة لثلاثة أشهر مع الجبهة المتحدة لتحرير الصومال الغربي "الاتحاد الإسلامي سابقا".
 
ويرى مراقبون أن إثيوبيا تبعث برسائل سياسية وأمنية من خلال الهدنة مفادها، أن "مصير الصوماليين في الإقليم المحتل مرتبط مع أديس أبابا وليس مع من تصفهم بالانفصاليين".
 
وتؤكد الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين مجددا على مواصلة "الكفاح المسلح ضد أديس أبابا حتى تستجيب لمطالب الإقليم بالاستقلال".
المصدر : الجزيرة

التعليقات