سحب الرماد عطلت الملاحة الجوية في غرب ووسط القارة الأوروبية (الفرنسية)


قالت وزارة المواصلات الإسرائيلية، في بيان لها، إنها تدرس إغلاق المجال الجوي الإسرائيلي إثر توقعات الأرصاد الجوية وصول الرماد البركاني المنبعث من إيسلندا إلى المنطقة خلال الليلة المقبلة.
 
وكانت سحب الرماد البركاني -التي عطلت الملاحة الجوية في غرب ووسط القارة الأوروبية- بدأت أول أمس تتجه نحو الشرق لتصل إلى عدة مناطق بكل من فرنسا وإيطاليا وأجزاء من ألمانيا وكرواتيا والنمسا والتشيك، مما أدى إلى إلغاء بعض الرحلات.
 
وفي بلغاريا لم يتم غلق المطارات لكن خبراء الأرصاد الجوية لا يستبعدون إمكانية وصول سحب الرماد البركاني إلى الأجواء البلغارية في وقت لاحق اليوم الاثنين.
 
وتعتبر شبه الجزيرة الإيبيرية أكثر المناطق تضررا حيث ألغيت يوم السبت أكثر من 900 رحلة في إسبانيا وحدها وأغلق نحو 20 مطارا.
 
فتح المطارات
ويأتي بيان وزارة المواصلات الإسرائيلية في وقت أعلن فيه فتح جميع المطارات الأوروبية التي أغلقت يومي السبت والأحد بسبب سحابة الرماد البركاني.
 
وقالت الهيئة الأوروبية للملاحة الجوية إنه من المنتظر تسيير 28.500 رحلة اليوم في الأجواء الأوربية أي بانخفاض بـ500 رحلة عن عدد الرحلات المبرمجة.
 
رحلات عدة ألغيت في أوروبا (الفرنسية)
لكن مسؤولي الهيئة لم يستبعدوا في المقابل إمكانية غلق جديد لبعض المطارات في ظل معلومات من الأرصاد الجوية عن تحرك محتمل لسحابة رماد بركاني متمركزة في شمال الأطلسي لتنتقل نحو الشرق.
 
وقالت الهيئة إن سحب الرماد البركاني المرتفعة المتمركزة فوق القارة الأوروبية تلاشت خلال الليلة الماضية.
 
ومع فتح المطارات تظل الرحلات العابرة للمحيط الأطلسي الأكثر تضررا بسبب لجوء بعضها لتغيير المسارات للالتفاف حول سحب الرماد, مما يعني مسافة أطول ووقتا أكثر.
 
ورغم الانفراج، تظل هناك تخوفات من احتمال استمرار عرقلة الملاحة الجوية لوقت طويل خاصة في ظل معلومات أوردها الخبراء البريطانيون أكدت أن بركان إيسلندا كان يقذف الرماد يوم أمس إلى ارتفاع يتجاوز 9 آلاف متر.
 
يذكر أن بركان إيسلندا شل حركة الطيران فوق القارة الأوروبية وتسبب في إلغاء أكثر من 100 ألف رحلة في منتصف أبريل/نيسان الماضي، مما أثر على ملايين المسافرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات