هولمز يدعو لبقاء مونوك بالكونغو
آخر تحديث: 2010/5/1 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/5/1 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/17 هـ

هولمز يدعو لبقاء مونوك بالكونغو

أفراد من قوة حفظ السلام بالكونغو يتأهبون لتنفيذ إحدى مهامهم (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة إن أي سحب متسرع لقوات حفظ السلام الأممية من الكونغو الديمقراطية سيقوض العمل الإنساني في هذا البلد, مطالبا بأن يستند أي إجراء من هذا القبيل على تحقيق أهداف معينة وليس على جدول زمني محدد.

وعبر مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة جون هولمز عن قلقه من العواقب السيئة لأي سحب سريع أو سابق لأوانه للقوات الأممية على الأنشطة الخاصة بضمان استقرار البلد وتوفير الحماية الأمنية للعاملين في الأنشطة الإنسانية.

وقال إنه يفضل أن تبقى هذه القوات المعروفة باسم مونوك في الكونغو وألا يكون أساس المفاوضات بشأن انسحابها هو جدول زمني اعتباطي وإنما تحقيق ما نشرت هذه القوات من أجله أصلا.

ولا يزال المتمردون ينشطون في هذه المستعمرة البلجيكية السابقة رغم سنوات من العمليات المدعومة من طرف الأمم المتحدة في هذا البلد الذي يحاول جذب مستثمرين لاحتياطاته من النفط والمعادن.

وتتهم المنظمات الإنسانية الجيش الكونغولي الوطني بالمسؤولية عن فظائع ضد المدنيين الذين يفترض أن يحميهم.

وتقاوم الأمم المتحدة ضغوطا يمارسها عليها الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا لبدء سحب قواتها بحلول الذكرى الخمسين ليوم استقلال بلاده والتي توافق يوم الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل.

وتوجد قوات حفظ السلام في الكونغو الديمقراطية منذ الحرب التي شهدتها بين عامي 1998 و2003 وأودت بحياة الملايين من السكان, وقد توسعت هذه القوة منذ ذلك الحين إلى أن أصبحت أكبر مهمة حفظ سلام في العالم.

وتقول الحكومة الكونغولية إن الوقت قد حان لانسحاب القوات الأممية لأن هناك أدلة متزايدة على أن قواتها جاهزة لملء الفراغ الذي سينجم عن مغادرة قوات مونوك.

وكان السفير البلجيكي في كينشاسا دومينيك ستروي دو سويلاند قد عبر الشهر الماضي عن قلقله من أي سحب متسرع لقوات حفظ السلام في الكونغو.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات