اشتباك القوات الأميركية والأفغانية مع مسلحي طالبان استمر 13 ساعة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوات الأفغانية والقوات الأميركية أنها قتلت الثلاثاء ثلاثين من مسلحي حركة طالبان في اشتباكات عنيفة غرب أفغانستان، في حين لقي أربعة مدنيين مصرعهم في غارات جوية لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد القوات الأفغانية في غرب البلاد الجنرال جلندار شاه بهنام قوله إن قوات خاصة أميركية وقوات من مشاة البحرية الأميركية (مارينز) وقوات أفغانية اشتبكت مع مسلحي طالبان لمدة 13 ساعة بمنطقة بالا مورغاب في ولاية بادغيس غرب أفغانستان.

وأضاف أن ثلاثين من مسلحي طالبان قتلوا "بمن فيهم قادتهم الميدانيون"، وأن جنديا أفغانيا قتل أيضا وجرح سبعة آخرون في هذا القتال، الذي بدأ منذ الساعة الثانية صباحا وانتهى في الثالثة مساء.

وحسب الوكالة نفسها، لم تحسم المواجهة إلا بعد أن استدعت القوات الأميركية دعما، ونفذ سلاح الجو الأميركي بعد ذلك عدة غارات في المنطقة.

وبدورها نسبت وكالة أسوشيتد برس إلى بهنام وصفه المنطقة التي وقعت فيها الاشتباكات بأنها أحد معاقل طالبان، وقال إن مسلحي الحركة سبق أن هاجموا من هذه المنطقة قوافل التموين العسكرية وخطفوا منها أيضا مهندسين أفغانا وأجانب.

وقال "لقد كان هذا تهديدا حقيقيا لقواتنا"، ووعد بالاستمرار في هذه العمليات إلى حين "تطهير" المنطقة من طالبان.

قوات الناتو اعترفت بقتل مدنيين في اشتباكات مع طالبان (الفرنسية-أرشيف)
اعتراف الناتو

من جهة أخرى اعترف مسؤولون في قوات حلف شمال الأطلسي بأنها قتلت يوم الاثنين أربعة مدنيين في اشتباكات مع مسلحين بولاية هلمند جنوب البلاد.

وقال الناتو إنه يحقق في مقتل المدنيين الأربعة، كما أكد داوود أحمدي، المتحدث باسم حاكم هلمند، أن وفدا أفغانيا غادر إلى المنطقة للتحقيق وأنه سيعود بتقرير مفصل ودقيق عن الحادث.

وقد تظاهر المئات من أهالي مدينة غريشك في ولاية هلمند صباح اليوم احتجاجا على مقتل هؤلاء المدنيين، الذين قالت قوات الناتو إنها قتلتهم عن طريق الخطأ.

وأوضح الناتو أن جنوده اشتبكوا أمس مع مقاتلين من طالبان كانوا مختبئين داخل منزل، وأنهم أطلقوا النار عليهم وهم غير مدركين أن في المنزل مدنيين، على حد قولها.

وتضيف الرواية أن الجنود عثروا -بعد تمكنهم من دخول المنزل للتحقق من مصرع مقاتلي طالبان- على جثث أربعة مدنيين هم كهل وطفل وامرأتان.

المصدر : وكالات