أربعة تفجيرات وقعت خلال عشرين دقيقة (الفرنسية)

قال الناطق الرسمي باسم حركة طالبان باكستان لمراسل الجزيرة في إسلام آباد إن الهجمات التي وقعت في منطقة دير وبيشاور من تنفيذ حركة طالبان باكستان.

وكانت أربعة انفجارات متتابعة قد هزت المنطقة المحيطة بالقنصلية الأميركية في مدينة بيشاور, بشمال غرب باكستان, قبل ظهر اليوم, وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى على الأقل, إضافة إلى عدد غير معروف من الجرحى, ولم ترد تقارير فورية عن إصابات بين الأميركيين.
 
وذكرت قناة "جيو تي في" الباكستانية أن الانفجارات وقعت خلال 20 دقيقة وتلاها إطلاق نار، وأشارت إلى أن الانفجارين الثاني والثالث نفذا بسيارتين.
 
وفي الوقت نفسه, رفضت القنصلية الأميركية الإدلاء بمعلومات على الفور, وذكرت قناة جيو أنها تجمع المعلومات حول الانفجارات، وقد أكدت السفارة الأميركية في إسلام آباد أن القنصلية كانت هدفا للهجوم.
 
وذكر مراسل وكالة الأنباء الألمانية من موقع الهجوم أن من ثمانية إلى عشرة مسلحين أطلقوا النار باتجاه قوات الأمن في إحدى نقاط التفتيش بالمنطقة ونفذوا التفجيرات المتعاقبة.
 
وقالت الوكالة إنه يبدو أن أضرارا لحقت بمبنى القنصلية, جراء التفجيرات, فيما تحاول قوات من الجيش الوصول إلى المكان. وذكرت أسوشيتد برس نقلا عن مراسلها الذي كان قريبا من الموقع أن اثنين من التفجيرات وقعا على بعد 20 مترا فقط من البوابة الرئيسية للقنصلية.
 
كما نقلت رويترز عن شاهد عيان قوله "رأيت مهاجمين في سيارتين، وبعضهم كان يحمل قذائف صاروخية، وفتحوا النار في البداية على أفراد أمن في الموقع القريب من القنصلية ثم وقعت الانفجارات".
 
عنف متواصل
ومن جهة ثانية, وفي وقت سابق اليوم, قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب آخرون في تفجير استهدف اجتماعا سياسيا بشمال غرب باكستان, قرب الحدود الأفغانية.
 
وقالت الشرطة إن الهجوم نفذه انتحاري على ما يبدو, مشيرا إلى أنه فجر نفسه عند بوابة المكان الذي يعقد فيه اجتماع حزب عوامي الوطني بعد أن تم إيقافه.
 
كما نقلت قناة جيو التلفزيونية عن قائد للشرطة المحلية أن التفجير الذي وقع في منطقة دير السفلى أسفر أيضا عن إصابة 30, فيما تحدث طبيب بأحد المستشفيات القريبة عن استقبال 15 قتيلا و50 مصابا، وتحدثت تقارير أخرى عن 110 مصابين.
 
وفور وقوع الانفجار, هرعت فرق الإنقاذ وعربات الإسعاف وخبراء المفرقعات إلى موقع الاجتماع الذي كان يضم أيضا كبار مناصري حملة الجيش الأخيرة ضد المسلحين, بحسب ما ذكرته أسوشيتد برس.
 
يذكر أن حزب عوامي يرأس حكومة ائتلافية في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات