كرزاي يستشير القبائل قبل هجوم قندهار
آخر تحديث: 2010/4/5 الساعة 03:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/5 الساعة 03:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/21 هـ

كرزاي يستشير القبائل قبل هجوم قندهار

 
تعهد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي باستشارة زعماء القبائل في ولاية قندهار الجنوبية قبل شن القوات الأجنبية عملية عسكرية ضد مسلحي طالبان فيها.

وقال كرزاي في حديث أمام نحو 1500 من شيوخ القبائل في اجتماع لمجلس شورى القبائل بمدينة قندهار إن أفغانستان ستستقر عندما يثق شعبها في أن رئيسه مستقل وعندما يثق شعبها في أن الحكومة مستقلة وليست دمية، وأضاف أنه يتعين على مسؤولي الحكومة ألا يدعوا الأجانب يتدخلون في عملهم.

وتابع كرزاي أنه أبلغ الرئيس باراك أوباما أثناء زيارته لكابل الأسبوع الماضي بأنه لا يستطيع السيطرة على هذه الأمة بالحرب. ومضى يقول "مرت ثماني سنوات وهذا الوضع مستمر، نحن نريد السلام والأمن، وأنا أبذل قصارى جهدي لإحلال السلام في هذا البلد".

وكان قائد القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي الجنرال ستانلي مكريستال الذي سافر إلى قندهار جوا مع كرزاي جالسا على المنصة خلف الرئيس الأفغاني، لكنه لم يتحدث.

وكان كرزاي قد استقبل في قندهار بسيل من الشكاوى تتعلق بالفساد المالي والإداري والانهيار الأمني. وهذه الزيارة لقندهار وهي الأولى له بعد انتخابه لولاية ثانية.

حرب
غوتنبرغ: ما يجري بأفغانستان حرب (الفرنسية)
في هذه الأثناء وصف وزير الدفاع الألماني للمرة الأولى العمليات العسكرية في أفغانستان بالحرب، بينما تعهد بالتحقيق في النيران الصديقة التي قتلت ستة جنود أفغان.
 
وقال كارل تيودور تسو غوتنبرغ للصحفيين إنه "حتى إذا كان لا أحد يحب هذا، لكن بالنظر إلى ما يجري بأجزاء من أفغانستان، بإمكان المرء أن يشير إليها بأنها حرب".
 
وتوقف السياسيون الألمان لفترة قصيرة عن استعمال كلمة حرب للإشارة إلى العمليات العسكرية في أفغانستان خشية تصاعد المعارضة الشعبية للمهمة المثيرة للتنديد أصلا.
 
وينتشر نحو 4000 جندي ألماني في الشمال الهادئ نسبيا بأفغانستان. وقد قتل 39 جنديا ألمانيا في السنوات التسع الأخيرة في عدة هجمات وتفجيرات في هذه المناطق.
 
وقتل ستة جنود أفغان في إطلاق نار صديقة الجمعة، كما لقي ثلاثة جنود ألمان حتفهم في اليوم نفسه، وجرح ثمانية آخرون في اشتباكات عنيفة مع نحو 150 من مقاتلي حركة طالبان. وقد قال غوتنبرغ إن تحقيقا سيفتح في هذه الحادثة.

الوضع الميداني
ميدانيا قتل جندي من قوات التحالف وأربعة مدنيين جنوب أفغانستان الأحد في تفجيرات بالقنابل، حسب حلف شمال الأطلسي (ناتو) ووزارة الداخلية الأفغانية.
 
وقال الناتو في بيان إن القنبلة انفجرت جنوب البلاد دون إضافة مزيد من التفاصيل عن اسم أو جنسية القتيل.
 
وبذلك يرتفع إلى 145 عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان منذ بداية العام الجاري.
 
وفي تطور ميداني آخر قتل ثلاث نساء ورجل كما جرح أربعة أطفال أحدهم حالته حرجة بانفجار قنبلة تقليدية الصنع أيضا لدى مرور سيارتهم في غزني جنوب البلاد.
المصدر : وكالات