جندي أميركي خلال دورية بين حقل للخشخاش بولاية هلمند (رويترز) 

أقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم الاثنين بأن قواته قتلت خمسة مدنيين، بينهم ثلاث نساء، في مداهمة ليلية شنتها في فبراير/شباط الماضي جنوب شرقي أفغانستان.
 
وقال الجنرال إيريك تريمبلاي المتحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية (ايساف) التي يقودها الناتو، في بيان، إن تحقيقا مشتركا بين الحلف وأفغانستان أظهر أن الرجلين اللذين قتلا خلال المداهمة التي وقعت في 12 فبراير/شباط لم يكونا من "المتمردين"، وأنهما كانا يسعيان إلى حماية أسرتيهما فحسب.
 
وأضاف أن النساء الثلاث قتلن على أيدي الجنود، مشيرا إلى أن محققين عسكريين "خلصوا إلى أن هؤلاء النساء لقين حتفهن بشكل عارض نتيجة لإطلاق القوة المشتركة النار على الرجلين".
 
ولم يكشف بيان حلف الأطلسي عن جنسية القوات، ولم يعلق على تقرير نشرته صحيفة التايمز البريطانية يفيد بأن قوات أميركية خاصة حاولت التستر على مقتل النساء الثلاث بإزالة الرصاص من أجسادهن.

وتسببت الخسائر المدنية خلال العمليات التي تقوم بها القوات الأجنبية في أفغانستان في غضب شديد بين الأفغان، فيما طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بحظر المداهمات الليلية.

كرزاي تعهد باستشارة زعماء القبائل قبل شن عملية عسكرية ضد طالبان بقندهار (الفرنسية)
كرزاي يتعهد
وكان الرئيس الأفغاني تعهد الأحد باستشارة زعماء القبائل في ولاية قندهار الجنوبية قبل شن القوات الأجنبية عملية عسكرية ضد مسلحي طالبان فيها.

وأضاف كرزاي أنه أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء زيارته لكابل الأسبوع الماضي بأنه لا يستطيع السيطرة على هذه الأمة بالحرب. ومضى يقول "مرت ثماني سنوات وهذا الوضع مستمر، نحن نريد السلام والأمن، وأنا أبذل قصارى جهدي لإحلال السلام في هذا البلد".

وكان قائد القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي الجنرال ستانلي ماكريستال -الذي سافر إلى قندهار جوا مع كرزاي- جالسا على المنصة خلف الرئيس الأفغاني، لكنه لم يتحدث.

يشار إلى أن حصيلة القتلى بين المدنيين تراجعت في الأشهر الأخيرة بعد أن أصدر الجنرال ماكريستال -الذي تولى قيادة قوات الناتو والقوات الأميركية في أفغانستان منذ أكثر من عام- تعليمات في 2009 تقيد عمليات المداهمة الليلية والغارات الجوية في المناطق المأهولة بالسكان.

عبوة ناسفة

السيارة تحطمت بعد اصطدامها بالعبوة الناسفة في غزني (رويترز) 
وفي حادث آخر قتل خمسة أفراد من عائلة واحدة في ولاية غزني بشرق أفغانستان لدى اصطدام عربتهم بعبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق.

وقالت الشرطة الأفغانية إن خمسة آخرين أصيبوا بجروح، بينهم أطفال وشاب في الثامنة عشرة من عمره، إصابته بالغة حيث بترت قدماه.

كما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن خمسة مدنيين لقوا حتفهم إثر انفجار قنبلتين كانتا مزروعتين على جانب الطريق في جنوب أفغانستان.

يذكر أن أكثر من 2400 مدني لقوا حتفهم في أفغانستان العام الماضي، حيث توفي أكثر من نصفهم في انفجارات للقنابل على جوانب الطرق أو انفجارات انتحارية، وذلك بحسب إحصاءات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات