بتراوس يحذر سكان قندهار
آخر تحديث: 2010/4/30 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/30 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ

بتراوس يحذر سكان قندهار

بتراوس توقع "أعمالا مروعة" من جانب طالبان (الفرنسية-أرشيف)

حذر قائد القيادة المركزية الأميركية ديفد بتراوس سكان مدينة قندهار الأفغانية الجمعة من أن صيفا عنيفا ينتظرهم، متوقعا "أعمالا مروعة من جانب المتمردين"، في الوقت الذي تحاول فيه قواته طرد حركة طالبان من المدينة الواقعة في جنوب البلاد.
 
وتحتشد القوات الأميركية على مشارف قندهار استعدادا لأكبر هجوم عسكري أميركي خلال الحرب الدائرة منذ نحو تسع سنوات على أمل تحويل اتجاه الحرب ضد طالبان.
 
وردت الحركة خلال الأسابيع القليلة الماضية بحملة تفجيرات واغتيالات وهجمات انتحارية.
 
وأقر بتراوس قائد القيادة الأميركية المسؤولة عن حربي العراق وأفغانستان بتدهور الوضع الأمني في المدينة، وقال إنه من المرجح أن يتفاقم قبل أن يبدأ في التحسن.
 
القوات الأميركية تحتشد على مشارف قندهار لشن أوسع هجوم على طالبان (رويترز-ارشيف)
أعمال مروعة

وقال بتراوس في مؤتمر صحفي عقده في قندهار "سيقدم العدو على أعمال مروعة لإفشال التقدم الذي يعمل الأفغان والمدنيون والعسكريون التابعون للتحالف بجد لتحقيقه".
 
وأضاف بتراوس الذي قاد القوات الأميركية خلال زيادة عدد القوات في العراق عام 2007 "شهدت قندهار أوقاتا عصيبة في الأسابيع الأخيرة، هذا معلوم جيدا ونعلم أن الأسابيع والشهور القادمة ستشهد أوقاتا أشد صعوبة".
 
وتابع "كما تعلمنا في العراق وكما تعلمنا مجددا في أفغانستان عندما تحارب لانتزاع قوة الدفع والملاجيء والملاذات الآمنة للعدو فإن العدو يدافع ويمكن أن يعني هذا معارك صعبة وعنيفة، لكن هذا أمر ضروري لأن المهمة هنا في أفغانستان ذات أهمية استثنائية للشعب الأفغاني وللمنطقة والعالم".
 
وسيشارك في الهجوم المنتظر 23 ألفا على الأقل من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) وأفراد قوات الأمن الأفغانية.
 
وتصف واشنطن الهجوم بأنه حجر الزاوية في إستراتيجية الرئيس باراك أوباما لزيادة عدد القوات في أفغانستان لتحويل اتجاه الحرب هذا العام بعد سنوات حققت خلالها طالبان مكاسب سريعة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات