عمليات البحث عن ضحايا السفينة الحربية مستمرة منذ أكثر من أسبوع (الفرنسية)

عثر منقذون كوريون جنوبيون على أولى الجثث لـ46 مفقودا من طاقم السفينة الحربية التي غرقت في الـ26 من الشهر الماضي إثر انفجار غامض في البحر الأصفر قرب الحدود المتوترة مع كوريا الشمالية.
 
وتوقع مسؤولون عسكريون اكتشاف المزيد من الجثث في وقت تستمر فيه عمليات البحث لانتشال السفينة الغارقة، وفق ما نقلته وكالة يونهاب عن مسؤولين عسكريين في سول.
 
من جهته رجح وزير الدفاع الكوري الجنوبي أن يكون الانفجار وقع بهجوم بطوربيد.
 
ولم يكشف الوزير عن ما إذا كان الطوربيد هو نيران صديقة أم اطلقته الجارة الشمالية التي لا تزال في حالة حرب مع كوريا الجنوبية نظريا وهددت على نحو متكرر بضرب السفن في المنطقة.
 
وتمثل تلك التصريحات تراجعا عن تصريحات سابقة للوزير والتي قال فيها إن الانفجار ربما يكون ناجما عن لغم بحري كوري شمالي.

وكانت فرق الإنقاذ قد نجحت في إنقاذ 58 بحارا حتى الآن من طاقم السفينة الغارقة واعتبر 46 بحارا في عداد المفقودين من الطاقم المكون من 104 أفراد.

وفور وقوع الحادث أمر رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك بإجراء تحقيق "سريع وشامل" لتحديد الأسباب التي أدت إلى غرق السفينة، مشيرا إلى وضع "كل الاحتمالات" في الاعتبار.

المصدر : وكالات