تقرير أميركي ينتقد الفساد بأفغانستان
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 06:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 06:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ

تقرير أميركي ينتقد الفساد بأفغانستان

كرزاي (يسار) سيلتقي بالرئيس الأميركي الشهر القادم في واشنطن (رويترز-أرشيف)

انتقد تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) صدر أمس الأربعاء ضعف محاربة الفساد في أفغانستان، وقال إن الإرادة السياسية للتصدي للفساد "تبقى موضع شك".
 
وجاء في التقرير أن تأييد الأفغان للحكومة المركزية في كابل ضعيف، و"التغيير الحقيقي يبقى بعيد المنال".
 
وأضاف أن الجيش الأميركي يعتقد أن حكومة الرئيس حامد كرزاي تجد القبول في ربع المناطق الرئيسة في البلاد فقط، فمن أصل 121 منطقة تؤيدها 29 فقط.
 
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد قال في حوار مع محطة أن بي سي قبل نحو شهر "إن التقدم بطيء جدا" في محاربة الفساد وتجارة المخدرات في أفغانستان.
 
ووصف البنتاغون تقريره الذي رفعه إلى الكونغرس بأنه تقييم "رزين" للتقدم في الحرب في أفغانستان، وبالإضافة إلى أوجه القصور التي يبرزها فإن هناك مكاسب.
 
ومن المكاسب التي ذكرها التقرير زيادة الضغوط على حركة طالبان، وتحسن آراء الأفغان بشأن أمنهم، وبعض التقدم في مكافحة الفساد الذي يبقى مشكلة تقوض جهود حلف شمال الأطلسي (الناتو) لكسب ثقة الأفغان وتهميش طالبان.
 
وسلط التقرير -الذي نشر قبل زيارة الرئيس الأفغاني المرتقبة لواشنطن في الفترة من 10 إلى 14 مايو/أيار- الضوء على مخاوف أميركية تتعلق بالحكومة الأفغانية، بينما يحاول الناتو تحويل الدفة في المعركة ضد طالبان.

وكان كرزاي قد أثار غضب واشنطن في الأسابيع القليلة الماضية باتهامه دولا ومسؤولين غربيين بالتدخل في الانتخابات في أفغانستان، لكن البلدين هونا من تأثير ذلك على العلاقات بينهما.


المصدر : رويترز

التعليقات