أوربان يلقي كلمة احتفالا بفوزه في الانتخابات (الفرنسية)

فاز حزب تحالف الديمقراطيين الشبان (فيدس) بزعامة فيكتور أوربان بأغلبية تزيد على الثلثين في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأحد في المجر، مطيحا بالاشتراكيين الذين ظلوا في السلطة ثمانية أعوام.

وحصل حزب فيدس (يمين الوسط) على 263 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان البالغة 386، أي ما يزيد على العدد المطلوب لتحقيق أغلبية الثلثين وهو 258 مقعدا.

وتولى فيدس الحكم بين عامي 1998 و2002، ومع فوزه الساحق أمس الأحد أصبح بمقدور أوربان أن يشكل أول حكومة غير ائتلافية بتفويض ثلثي أعضاء البرلمان للمرة الأولى في تاريخ المجر منذ انتهاء الشيوعية بها قبل عشرين عاما.

وتسمح هذه النتيجة لحزب أوربان بتغيير الدستور دون أدنى قيد، وكذلك تغيير قانون الانتخابات وقانون وسائل الإعلام والحد من عدد الحكومات المحلية وخفض عدد النواب في البرلمان.

وبالمقابل لم يحصل الحزب الاشتراكي الذي حل في المرتبة الثانية في هذه الانتخابات، إلا على 59 مقعدا مقابل 186 مقعدا حصل عليها في انتخابات 2006.

أما حزب جوبيك اليميني، المعروف بخطابه المعادي للسامية والغجر والاتحاد الأوروبي، فقد حصل على 47 مقعدا أمنت له أول دخول إلى البرلمان، في حين حصل جناح الخضر اليساري الجديد على 16 مقعدا، ونجح مستقل واحد في نيل مقعد.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يفوز فيها حزب في المجر بأغلبية الثلثين، وكانت آخر مرة حصلت فيها حكومة على أغلبية الثلثين في البرلمان عام 1994 عندما تحالف الاشتراكيون مع الديمقراطيين الأحرار.



ترحيب
ورحب أوربان بالنتيجة، وقال لأنصاره "لقد شاهدنا ثورة في مراكز الاقتراع".

وهاجم الاشتراكيين، وقال "إن المجريين اليوم أنشأوا نظام تعاون وطني، مما يعني نهاية حقبة جلبت للمجريين الفقر واليأس".

وقدمت القيادة الاشتراكية استقالتها، بعد أن كان حزب فيدس قد فاز في الجولة الأولى التي جرت يوم 11 أبريل/ نيسان الجاري بنسبة 52.73% من الأصوات، ليحصل على 206 من أصل 386 مقعدا في البرلمان.

وكان أوربان الذي قاد الحزب في السلطة آخر مرة بين عامي 1998 و2002، قد وعد بتوفير مليون وظيفة خلال عشر سنوات، وتعهد بخفض الضرائب لإنعاش الاقتصاد.

المصدر : الفرنسية