القوات الباكستانية نفذت حملات ضد المسلحين في وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثمانية جنود باكستانيين وجرح 16 آخرون في كمين نصبه لهم مسلحون يعتقد أنهم من حركة طالبان باكستان في إقليم وزيرستان الشمالية قرب الحدود مع أفغانستان في وقت متأخر أمس الخميس.

وقال بيان للجيش الباكستاني الجمعة إن جنوده الذين كانوا يقومون بدورية روتينية في المنطقة قادمين من ميران شاه تعرضوا لكمين من مسلحين في منطقة داتا خيل بوزيرستان.

وأوضح مسؤولون أمنيون أن مجموعة من المسلحين هاجموا القافلة التي كانت تضم العديد من السيارات العسكرية بالقنابل الصاروخية وأن سبعة جنود، بينهم ضابط، لقوا حتفهم في مسرح الهجوم بينما توفي ضابط آخر في المستشفى لاحقا متأثرا بإصابته.

وأكد مصدر أمني آخر أن الهجوم كان منسقا، بحيث أطلق عشرات المسلحين أولا صواريخ عدة ثم استخدموا أسلحة أخرى وبنادق، مشيرا إلى تدمير أربع عربات عسكرية للجيش في الهجوم.

وصرح شخص قال إنه متحدث باسم طالبان باكستان للصحفيين عبر الهاتف بأن الهجوم جاء انتقاما لقتل القوات الباكستانية فتى في الـ15 من عمره الخميس. وقال المسلحون إن 11 جنديا قتلوا ودمرت أربع سيارات تابعة للجيش في الهجوم.

وقتل الفتى عندما أطلق جنود باكستانيون النار إثر انفجار قنبلة جانبية في قافلتهم التي كانت تمر في المنطقة يوم الخميس.

وفي الولاية نفسها التي شهدت عمليات للجيش الباكستاني ضد المسلحين، عثر سكان مدينة مير على اليوم على أربع جثث ملقاة في أحد الطرق. وقال مسؤول استخباراتي محلي "قطع رأس شخص وكانت جثث الأشخاص الثلاثة الآخرين بها آثار طلقات نارية".

وأضاف أنه وجدت قصاصة ورق على الجثث جاء فيها أن "كل من يتجسس للولايات المتحدة وباكستان سيواجه نفس المصير".

وقد دأب مسلحون يعتقد أنهم من طالبان باكستان على قتل من يتهمون بالتعاون مع القوات الأميركية.

وفي تطور آخر في أوراكزاي، قال مسؤول باكستاني محلي إن القوات الباكستانية قتلت 16 مسلحا في اشتباك بعدما أغارت مجموعة تضم العشرات من المسلحين على نقطة تفتيش أمنية في المنطقة القبلية الواقعة شمال غرب البلاد.

المصدر : وكالات