رئيس غينيا بيساو: البلاد مستقرة
آخر تحديث: 2010/4/2 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/2 الساعة 06:16 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/18 هـ

رئيس غينيا بيساو: البلاد مستقرة

سانها قال إنه سيستخدم نفوذه لإيجاد حل ودي للمشكلة بين الجنود (الفرنسية-أرشيف)

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون غينيا بيساو على حل مشكلاتها بالطرق السلمية، فيما صرح رئيس البلاد مالام باكاي سانها بأن الوضع في البلاد تحت السيطرة، وذلك بعد ساعات من قيام جنود باحتجاز رئيس الوزراء فترة قصيرة وقولهم إنهم عزلوا رئيس أركان الجيش.
 
وجاءت دعوة بان على لسان ممثله الخاص في غينيا بيساو، في حين أكد سانها بعد اجتماع مع القادة العسكريين في العاصمة أن "الوضع تحت السيطرة بالفعل"، وقال "كانت هناك مشكلة بين الجنود امتدت إلى الحكومة المدنية"، وإنه سيستخدم نفوذه لإيجاد "حل ودي للمشكلة بين الجنود".
 
وكان جنود اعتقلوا رئيس الوزراء كارلوس غوميز صباح الخميس واحتجزوه في المقر الرئيسي لقيادة الجيش في العاصمة، كما اعتقلوا كذلك قائد الجيش زامورا إندوتان، وقالوا إنهم استبدلوه بنائبه الجنرال أنطونيو نجاي.

وخلال المفاوضات للإفراج عن غوميز حاول جنود اقتحام أحد مباني الأمم المتحدة من أجل إطلاق قائد البحرية السابق بوبو نا تشوتو، المشتبه في قيادته لانقلاب عام 2008 والذي كان احتمى بذلك المبنى بعد عودته من منفاه بغامبيا في ديسمبر/كانون الأول.
 
نا تشوتو احتمى بمبنى الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الأمم المتحدة قد وافقت على تسليم نا تشوتو –الذي لا يزال يملك سيطرة على أجزاء من القوات المسلحة- إلى حكومة غوميز في يناير/كانون الثاني الماضي إلا أن عملية التسليم لم تتم.
 
وصرح دبلوماسي غربي لوكالة رويترز بأن نا تشوتو غادر مبنى الأمم المتحدة طوعاً بينما أفرج عن غوميز، مما يشير -حسب رأيه- إلى أن الحادثين لهما صلة ببعضهما، وقال شاهد إن جنودا أخذوا نا تشوتو إلى جهة غير معروفة.
 
وقد قتل جنود الرئيس السابق جواو برناردو فييرا في مارس/آذار 2009، بينما كان نا تشوتو مطلوبا في محاولة انقلاب فاشلة ضده في أغسطس/آب 2008.
المصدر : وكالات

التعليقات