الرماد البركاني اخترق محركات أف 16  (الفرنسية-أرشيف)
قال دبلوماسي غربي إن عددا من مقاتلات حلف الناتو من طراز أف 16 قامت بالتحليق وسط الغبار الناجم عن بركان إيسلندا، مما أدى إلى وقوع أضرار في محركاتها.

ولم يحدد المصدر مكان وقوع الحادث أو زمانه إلا أنه قال إن شذرات زجاجية وجدت داخل المحرك بعد عملية فحص أجريت إثر التحليق في المجال الجوي الأوروبي.

إلا أن بو رجبورن -وهو مسؤول في وكالة النقل الجوي الأوروبية- أشار لاحقا إلى أن المقاتلات المذكورة تتبع للقوات الجوية البلجيكية.

ويلقي الحادث الضوء على الخطر الذي قد ينجم عن تحليق الطائرات داخل غيمة الغبار البركاني، وهو الأمر الذي أدى إلى شل حركة النقل الجوي فوق أوروبا منذ خمسة أيام.

ويمكن لذرات الغبار البركاني النفاذ إلى الأجزاء الداخلية للمحرك مثل التوربينات، حيث تتحلل وتشكل غطاء زجاجيا يمنع الهواء من الانسياب.

ويمكن لتلك الذرات أن تغلق فتحات التبريد الصغيرة الواقعة على شفرات المروحة، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع حرارة المحرك وتلفه ربما.

وكان الأمين العام للناتو أندريس فوغ راسموسن قد قال الاثنين الماضي إن الغبار البركاني لن يؤثر على الجهوزية القتالية للحلف أو على قدرته على الدفاع عن أراضي الدول المنضوية فيه.

وأتت تلك التصريحات بعد ظهور تقارير بأن بعض الطلعات الجوية للحلف عبر روسيا ودول آسيا الوسطى باتجاه أفغانستان يجب أن تؤجل بسبب إغلاق الأجواء وحظر الطيران. وقال راسموسن إن العمليات الجارية في أفغانستان لم تتأثر.

وكان مسؤول في حلف الناتو أشار إلى أن طائرتي إنذار مبكر من طراز بوينغ إي 3 أي تتبعان للحلف نقلتا الخميس الماضي من قاعدة في ألمانيا إلى أخرى في إيطاليا، وأنهما تقومان بدوريات انطلاقا من ذلك البلد المطل على المتوسط.

المصدر : أسوشيتد برس