إيهود باراك: العالم لن يقبل أن تحكم إسرائيل الفلسطينيين عقودا أخرى (رويترز-أرشيف)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إنه لا مبرر لقيام حرب جديدة في منطقة الشرق الأوسط الصيف القادم، وأكد أن إسرائيل لا تنوي البدء بأي حرب في الوقت الراهن.

وجاءت تصريحات باراك هذه في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية اليوم الاثنين، حيث طُلب منه التعليق على تصريحات أدلى بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني منتصف الشهر الجاري لصحيفة "شيكاغو تريبيون" الأميركية قال فيها إن حربا قد تنشب في المنطقة الصيف المقبل إذا لم تشهد عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين أي تحرك.

وأضاف باراك أن "إسرائيل تمتلك ما يكفي من القوة والثقة في النفس للتوصل إلى تسوية تعتمد على مبدأ الدولتين، وإذا تبين أن التوصل إلى مثل هذه التسوية أصبح غير ممكن، فليعلم الجميع أن المسؤولية عن ذلك تقع على عاتق الطرف الآخر".

غير أنه أكد أن "على إسرائيل أن تعترف بأن العالم لن يقبل أن تستمر في حكم الفلسطينيين عقودا أخرى"، وقال "علينا ألا نخدع أنفسنا، فالتباعد المتزايد بيننا وبين الولايات المتحدة ليس في صالح دولة إسرائيل".

واعتبر باراك أن الحل لتضييق هذه الفجوة مع الولايات المتحدة هو "إطلاق مبادرة دبلوماسية إسرائيلية لا تخاف من التعامل مع القضايا الجوهرية" التي يختلف بشأنها الفلسطينيون والإسرائيليون.

وقال "العالم ليس مستعدا -ولن نستطيع أن نغير هذا في 2010- لأن يقبل احتمال أن تستمر إسرائيل في حكم الفلسطينيين عقودا أخرى، هذا شيء لا يوجد في أي مكان آخر من العالم، ليس هناك حل آخر، علينا أن نتركهم يحكمون أنفسهم بأنفسهم".

المصدر : وكالات