التشيك ترعى مظاهرة صهيونية ببراغ
آخر تحديث: 2010/4/19 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/19 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/6 هـ

التشيك ترعى مظاهرة صهيونية ببراغ

  مناهضون للعنصرية والصهيونية ينظمون مسيرة مناهضة للمظاهرة (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ

تظاهر المئات من أنصار منظمة تسمي نفسها "سفارة القدس العالمية المسيحية" في العاصمة التشيكية براغ مساء أمس تحت شعار "ضد العنصرية ومعاداة السامية وذكرى محرقة اليهود التشيك"، بمشاركة تشيكية رسمية.
 
وحظيت المظاهرة برعاية محافظ براغ بافيل بيم، ورئيس مجلس الشيوخ التشيكي برشيمسل سوبوتكا، رغم تعارض نشاطات المنظمة ومواقفها مع السياسة التشيكية الرسمية المعلنة تجاه الشرق الأوسط.

وأقام المتظاهرون احتفالا في حديقة مجلس الشيوخ بحضور فرقة موسيقية إسرائيلية، سبقه عقد مؤتمر الجمعة الماضي في القاعة الرئيسة لمبنى البلدية بمشاركة السفير الإسرائيلي لدى براغ ياكوف ليفي وخبراء إسرائيليين.

المظاهرة الصهيونية حظيت برعاية رسمية تشيكية (الجزيرة نت)
مواجهة
وتحدى العشرات من أبناء الجالية الفلسطينية في التشيك أنشطة المنظمة الصهيونية، ورفعوا شعارات كتب عليها "نحن أيضا أصحاب حق" و"كذلك ساميون يتم تشريدنا من أرضنا التي اغتصبتها إسرائيل".
 
وقام بعض المتطرفين المشاركين في المظاهرة الصهيونية بالهجوم عليهم، لكن تدخل الشرطة حال دون وقوع أعمال عنف.
 
وقاد رئيس الجالية الفلسطينية في التشيك الدكتور صلاح أبو عمشة حملة تعريفية للمتواجدين حول المسيرة من التشيك والأجانب شرح فيها حقيقة هذه المنظمة.

وقال إن هذه المنظمة المتطرفة "تدعو إلى ترحيل الفلسطينيين وجعل اليهود فقط أسياد المنطقة هناك عبر عمليات الطرد والقتل والتشريد من أجل قيام إسرائيل على كامل الأراضي الفلسطينية وبالتالي هي شعارات إعلامية لهم ضمن أهداف عنصرية مبطنة".
 
الدبلوماسية العربية
وقال أبو عمشة للجزيرة نت إن أغلب الذين تواجدوا حول المسيرة تغيرت نظرتهم تجاه المتظاهرين "بعد أن عرفوا حقيقة أهدافهم المبطنة تحت الشعارات المبكية والطنانة، وهي نفسها التي انطوى تحتها المسؤولون الرسميون التشيك مثل معاداة السامية ومعاداة إسرائيل والمحرقة".

كما انتقد صمت الدبلوماسية العربية في التشيك، وعدم تحركها ضد إعطاء غطاء رسمي للمؤتمر العنصري "وبرعاية من أعلى المستويات لمجلس الشيوخ وبلدية العاصمة التي قدمت كل التسهيلات إضافة لكلمة المحافظ بيم الذي شارك شخصيا من أجل إظهار الولاء لليهود والإفادة من دعمهم الإعلامي والسياسي في الحملة الانتخابية البرلمانية القادمة نهاية الشهر المقبل".

وقالت مصادر السفارة الفلسطينية في براغ للجزيرة نت إن الخارجية التشيكية لم تعلق على الأمر، لكنها تجاوبت مع طلب السفير محمد سلايمة وحددت بعد غد الأربعاء موعدا لمقابلته مدير شؤون الشرق الأوسط توماش سميتانكا لتوضيح هذا التباين في المواقف الرسمية.

وسبق لمتحدثة باسم الحفل أن أشارت إلى أن رئيس الحكومة التشيكية يان فيشر كان من المفترض أن يشارك في الحفل، لكن سفره إلى بولندا لتقديم العزاء بوفاة الرئيس ليخ كاتشينسكي حال دون ذلك.
المصدر : الجزيرة

التعليقات